عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مـا يســـــن عنـد الاحتضـــــار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم الذبيح
عضو مميز جدا


عدد الرسائل : 597
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: مـا يســـــن عنـد الاحتضـــــار   الأحد مارس 23, 2008 7:49 pm

يسنُّ عند الاحتضارِ مراعاةُ السُّنن الآتية
أولا : *- تلقين المحتضَر "لا إله إلا الله "
لما رواه مسلم، وأبو داود، والترمذي،
عن أبي سعيد الخدري _ رضي اللّه عنه
أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال
لقنوا موتاكم( أي؛ المحتضرين الذين هم في سياق الموت من المسلمين، أما غيرهم، فيفرض عليهم الإسلام) لا إله إلا الله .
وروى أبو داود، وصححه الحاكم
عن معاذ بن جبل _ رضي الله عنه _ قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من كان آخر كلامه: لا إله إلا الله. دخل الجنة"
والتلقين، إنما يكون في حالة ما إذا كان لا ينطق بلفظ الشهادة، فإن كان ينطق بها، فلا معنى لتلقينه، والتلقين إنما يكون في الحاضر العقل القادر على الكلام؛ فإنَّ شارد اللب لا يمكن تلقينه، والعاجز عن الكلام يردد الشهادة في نفسه. قال العلماء: وينبغي ألا يلح عليه في ذلك، ولا يقول له: قل: لا إله إلا الله. خشية أن يضجر، فيتكلم بكلام غير لائق، ولكن يقولها بحيث يُسمعه معرضاً له؛ ليفطن له فيقولها، وإذا أتى بالشهادة مرة لا يعاود التلقين، ما لم يتكلم بعدها بكلام آخر، فيعاد التعريض له به؛ ليكون آخر كلامه
وجمهور العلماء على أن المحتضر يقتصر في تلقينه على لفظ
لا إله إلا الله
لظاهر الحديث. ويرى جماعة أنه يلقن الشهادتين؛ لأن المقصود تذكر التوحيد، وهو يتوقف عليهما

ثانيا: :*- توجيهه إلى القبلة مضطجعاً على شقه الأيمن؛
لما رواه البيهقي، والحاكم وصححه،
عن أبي قتادة، أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة،
سأل عن البراء بن معرور ؟
فقالوا: تُوفِّيَ، وأوصى بثلث ماله لك،
وأن يوجه للقبلة لما احتُضِر.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
أصاب الفطرة، وقد رددت ثلث ماله على ولده ثم ذهب فصلى عليه
وقال: اللهم اغفر له وارحمه، وأدخله جنتك، وقد فعلت
قال الحاكم: ولا أعلم في توجيه المحتضر إلى القبلة غيره.
وروى أحمد، أن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم عند موتها استقبلت القبلة، ثم توسدت يمينها
وهذه الصفة التي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم النائم أن ينام عليها، والتي يكون عليها الميت في قبره. وفي رواية عن الشافعي، أن المحتضر يستلقي على قفاه وقدماه إلى القبلة، وترفع رأسه قليلاً؛ ليصير وجهه إليها. والأول الذي ذهب إليه الجمهور أولى
ثالثا:*- قراءة سورة يس
لما رواه أحمد، وأبو داود، والنسائي، والحاكم، وابن حبان، وصححاه
عن معقل بن يسار _ رضي الله عنه _ أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال
يس قلب القرآن، لا يقرؤها رجل يريد الله والدارَ الآخرة
إلا غُفر له، واقرءوها على موتاكم
قال ابن حبان: أراد به من حضرته المنية
لا أن الميت يقرأ عليه، ويؤيد هذا المعنى
ما رواه أحمد في" مسنده" عن صفوان
قال: كانت المشْيَخة
جمع شيخ وقراءة يس، والتوجيه إلى القبلة لم يصح فيهما حديث. لجنائز، للألباني
يقولون إذا قرئت "يس" عند الموت، خُفف عنه بها
''وأسنده صاحب "مسند الفردوس
إلى أبي الدرداء، وأبي ذر،
قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ما من ميت يموت، فتقرأ عنده يس، إلا هون الله عليه"
رابعا: *- تغميض عينيه إذا مات
لما رواه مسلم، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم
دخل على أبي سلمةَ، وقد شق بصره، فأغمضه
ثم قال: إن الروح إذا قبض، تبعه البصر
ـ*- تسجيته؛ صيانة له عن الانكشاف
وستراً لصورته المتغيرة عن الأعين؛
فعن عائشة _ رضي الله عنها _ أن النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي، سجي ببرد حبرة
(وسجي: معناه غطي جميع بدنه، وحبرة: ضرب من برود اليمن فيه أعلام)
رواه البخاري، ومسلم.
ويجوز تقبيل الميت، إجماعاً،
فقد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن مظعون،
وهو ميت
وأكبَّ أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موته، فقبله بين عينيه، وقال: يا نبياه، يا صفياه.
خامسا:*- المبادرة بتجهيزه متى تحقق موته
(لابد من تحقق الموت بواسطة الأطباء، )
فيسرع وليه بغسله ودفنه؛ مخافة أن يتغير، والصلاة عليه؛
لما رواه أبو داود، وسكت عنه، عن الحصين بن وحوح،
أن طلحة ابن البراء مرض،
فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده،
فقال: "إني لا أرى طلحة، إلا قد حدث فيه الموت
فآذنوني به( أعلموني)، وعجلوا؛ فإنه لا ينبغي لجيفة مسلم أن تحبس بين ظهري أهله
ولا ينتظر به قدوم أحد، إلا الولي؛
فإنه ينتظر ما لم يخش عليه التغير؛
روى أحمد، والترمذي، عن علي _ رضي اللّه عنه
أن النبي قال له: " يا علي، ثلاث لا تؤخِّرها؛
الصلاة إذا أتت
والجنازة إذا حضرت
والأيم(من لا زوج لها.) إذا وجدت كفئاً
سادسا :* - قضاء دينه

لما رواه أحمد، وابن ماجه، والترمذي وحسنه،
عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: نفس المؤمن معلقة بدينه، حتى يقضى عنه
أي؛ أمرها موقوف لا يحكم لها بنجاة ولا بهلاك
أو محبوسة عن الجنة، وهذا فيمن مات وترك مالاً يقضى منه دينه. أما من لا مال له، ومات عازماً على القضاء،
فقد ثبت أن الله _ تعالى _ يقضي عنه،
ومثله من مات وله مال، وكان محباً للقضاء،
ولم يقض من ماله ورثته؛
فعند البخاري، من حديث أبي هريرة،
أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: "من أخذ أموال الناس يريد أداءها، أدى اللّه عنه، ومن أخذها يريد إتلافها، أتلفه الله
وروى أحمد، وأبو نعيم، والبزار، والطبراني،
عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: "يدعى بصاحب الدين يوم القيامة، حتى يوقف بين يدي اللّه _ عز وجل _ فيقول: يا ابن آدم، فيم أخذت هذا الدَّين، وفيم ضيعت حقوق الناس ؟ فيقول: يارب، إنك تعلمُ أني أخذته، فلم آكل، ولم أشرب، ولم أضيع، ولكن أتى علي إما حرق، وإما سرق، وإما وضيعة. فيقول الله: صدق عبدي، وأنا أحق من قضى عنك. فيدعو الله بشيء، فيضعه في كفة ميزانه، فترجح حسناته على سيئاته، فيدخل الجنة بفضل رحمته
وقد كان النبى صلى الله عليه وسلم
يمتنع عن الصلاة على المديون،
فلما فتح الله عليه البلاد، وكثرت الأموال،
صلى على من مات مديوناً وقضى عنه،
وقال في حديث البخاري:
أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فمن مات وعليه دين، ولم يترك وفاء، فعلينا قضاؤه، ومن ترك مالا، فلورثته
وفي هذا ما يدل على أن من مات مديناً، استحق أن يُقضى عنه من بيت مال المسلمين، ويؤخذُ من سهم الغارمين " أحد مصارف الزكاة "، وأن حقه لا يسقط بالموت


عدل سابقا من قبل Admin في الأحد مارس 23, 2008 8:17 pm عدل 1 مرات (السبب : التنسيق)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مـا يســـــن عنـد الاحتضـــــار   الأحد مارس 23, 2008 8:12 pm

اقتباس :


1- لقنوا موتاكم( أي؛ المحتضرين الذين هم في سياق الموت من المسلمين، أما غيرهم، فيفرض عليهم الإسلام) لا إله إلا الله .
اقتباس :

2- يس قلب القرآن، لا يقرؤها رجل يريد الله والدارَ الآخرة إلا غُفر له، واقرءوها على موتاكم



1011-004
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1337
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: مـا يســـــن عنـد الاحتضـــــار   الأحد مارس 23, 2008 10:04 pm

معلومات لم تكن معروفة لى من قبل

أولا : *- تلقين المحتضَر "لا إله إلا الله "
ثانيا: :*- توجيهه إلى القبلة مضطجعاً على شقه الأيمن؛
ثالثا:*- قراءة سورة يس
رابعا: *- تغميض عينيه إذا مات
خامسا:*- المبادرة بتجهيزه متى تحقق موته
سادسا :* - قضاء دينه
1157922713 1157922713
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مـا يســـــن عنـد الاحتضـــــار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: العلم والمعرفة :: الشريعة الإسلامية-
انتقل الى: