عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الفيشاوى
مشرف


عدد الرسائل : 238
العمر : 25
الموقع : شبكة الفيشاوى
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

مُساهمةموضوع: قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟   الأحد أبريل 20, 2008 2:12 am






منذ أن رحل الصبى الصغير من طنطا قاصداً القاهرة للإلتحاق بعشقة الأحمر الكبير مفضلاً إياه عن فريق غزل المحلة التابع لمحافظة الغربية وضع هذا الشاب النحيل النجاح نصب عينيه وكافح وسابر وصبر حتى يصل إليه.


ولد الطفل أحمد عبدالعزيز شوبير لأب يعمل فى التربية والتعليم وأم مصرية طيبة توفت وهو خارج البلاد يدافع عن سمعة بلدة وناديها الأول فى أحد رحلاته الخارجية كحارس لا يشق له غبار.

لم يكن طريق شوبير للشهرة والمجد مفروش بالورود فى عانى الأمرين ونال لقب أيوب الكرة المصرية عن جدارة واستحقاق لأنة انتظر طويلاً و اجتهد حتى يكون حارساً لعرين الأهلى فى ظل وجود العملاقين الكبيرين ثابت البطل وإكرامى.

عندما نال شوبير الفرصة كان عملاقاً كما توقع له مدربوه فى قطاع الناشئين وكان بطل إياب نهائى كأس الكئوس الأفريقية فى ياوندى عام 1984 عندما تصدى لركلتى جزاء من عمالقة كانون ياوندى الدوليين وساهم فى حصد أول كأس أفريقية على صعيد هذه البطولة لنادى القرن الأفريقى, بعدها بعام كان بطل ربع نهائى كأس مصر مع شباب الأهلى أمام نجوم الزمالك 1985 وقاد زملاءه للتويج فى ظل غياب 16 نجماً أهلاويا على حساب الإسماعيلى فى النهائى بهدف طارق خليل.

ورغم أن شوبير كان حارساً بديلاً للعملاق ثابت فى كأس الأمم عام 1986 فى القاهرة إلا انه تبوأ هذا المركز فى البطولة التالية فى المغرب 1988 وظل حارس مصر الأمين حتى إعتزاله عام 1996 بل انه كان حارس مصر فى مونديال إيطاليا 1990 ولا يشاركه هذا الشرف إلا ابن نادية مصطفى كامل منصور الذى تولى حراسة مصر فى مونديال إيطاليا ولكن عام 1934.

كحارس مرمى أيضاً كان شوبير هو ثالث أفضل حارس فى مونديال إيطاليا 1990 بعد الأرجنتينى سيرجى جيكوتشيا والكوستاريكى كونيجيو فى إستفتاء أجرته مجله الإيكيب الفرنسية المعروفة بل أن مجلة جازيتا ديلاسبورت الإيطالية الشهيرة اختارته كأفضل حارس فى الدور الأول لهذه البطولة.لا ننسى كذلك أن شوبير كان أفضل حارس مرمى فى كأس الامم بتونس 1994 رغم خروج مصر من ربع النهائى أمام مالى وهو الحارس الوحيد فى تاريخ البطولة الذى يتم اختياره لهذا اللقب رغم خروج بلادة من هذا الدور.

حقق شوبير مع نادية العملاق بطولات كثيرة وعديدة تضعه بمنتهى الأريحيه فى لائحة أكثر لاعبى العالم تتويجاً بالبطولات مع أنديتهم , و موسم اعتزاله عام 1996 جمع الاهلى بين الدورى والكأس والبطولة العربية أبطال الدورى على حساب رجاء كازابلانكا القوى وبطل دورى أبطال أفريقيا فى الموسم التالى 1997.

بعد إنجازات شوبير كحارس مرمى عملاق يأتى فى الصف الأول لعمالقة حراس المرمى المصريين أمثال كامل منصور و عزيز فهمى وألدو وعبدالجليل وهيكل ومروان وإكرامى والبطل و الحراس العرب وو كعتوقه و مختار النايلى ومهدى سرباح ورعد حمودى والزاكى والدعيع والأفارقة كنكونو وسونجو وإنطوان وبروس جروبيلار و زاجولى و جوامينى والواعر.

بعد اعتزاله نتيجة الإصابة وتفضيل الراحل ثابت البطل أعطاء الفرصة للهارب الكبير رغم أن شوبير وقتها كان فى سن أصغر من السن التى نفذ فيها الهارب جريمته فى حق ناديه وجماهيره العريضة واتجاهه للتعليق التلفزيونى عام 1997 وبعد عام واحد اختاره إتحاد إذاعات الدول العربية للتعليق على نهائيات كاس الأمم الأفريقية رقم (23) فى بوركينافاسو 1998 مع عمالقة التعليق العربى المخضرمين حفيظ دراجى الجزائرى ورضا العودى التونسى وتولى بكفاءة كبيرة التعليق على كل مباريات المنتخب المصرى فى البطولة منذ اللقاء الأول أمام موزمبيق حتى اللقاء النهائى أمام جنوب أفريقيا والذى شاركه التعليق عليه التونسى المميز رضا العودى وكان فال حسن على المنتخب المصرى الذى حقق أغلى بطولة خارجية فى تاريخه وقتها.

بعدها واصل شوبير رحلته مع الإعلام التلفزيونى وقدم برنامج رياضى على القناة السادسة وسرعان ما انتقل إلى قناة دريم الناشئة وقدم أنجح برنامج رياضى أسبوعى فى تاريخ البرامج الرياضية التى تُبث من قناة مصرية وهو (الكورة مع دريم) وتربع عى عرش افضل مقدم برامج رياضية فى القنوات المصرية ونافس عمالقة لهم باع طويل فى هذا المجال مثل أيمن جادة و محمد مقروف ويعقوب السعدى وغيرهم على أفضل مقدم برامج على مستوى الوطن العربى الكبير.

فى نفس هذا التوقيت بدأ شوبير عملة الإدارى كعضو فى مجلس إدارة الإتحاد المصرى لكرة القدم فى مجلس اللواء حرب الدهشورى وكان مشرفاً على المنتخب الأولمبى ومنتخب الشباب الذى حقق المركز الثالث فى كأس العالم للشباب فى الأرجنتين عام 2001 وهو نفسه الذى ساند حسن شحاتة وعرض اسمه لتولى مسئولية المدير الفنى لمنتخب الشباب الذى حقق لقب كأس الأمم الأفريقية للشباب فى بوركينافاسو عام 2003 وكان رئيس البعثة التى شاركت فى نهائيات كأس العالم للشباب فى الإمارات فى نفس العام رغم أن شحاته وقتها كان متخصص فى تدريب الأندية الصغيرة والمغمورة.

ولأنه شخص طموح وهذا ليس عيباً طالما اعتمد الشخص على نفسه وكافح واجتهد فى سبيل تحقيق هذه الطموحات فقد فكر فى خوض غمار العمل السياسى لإستغلال شعبيته الكبيرة بين أهله ومسقط رأسه فى مدينة طنطا وخاض انتخابات مجلس الشورى فى بداية هذه الألفية كمستقل عن دائرته ولو لا بعض التلاعب الذى حدث ضده وقتها لنجح بكل تأكيد رغم أنه كان يخوض هذه التجربة لأول مرة فى حياته.

نعود لشوبير الإعلامى الذى واصل تألقه وأبدعه مع قناة دريم وجعلها على رأس القنوات الأكثر متابعة من عشاق الرياضة سواء ببرنامجه سابق الذكر أو بعد أن بدأت القناة فى نقل فاعليات الدورى المصرى وعمل استوديو تحليلى كان الأفضل والأميز بضيوفه ومقدمه وتفوق بشكل ساحق على قناة النيل للرياضة صاحبة الباع الطويل فى هذا المجال والتى ترعاها وتدعهما وزارة الإعلام.

فى إنتخابات إتحاد الكرة الأخيرة وجد شوبير نفسه مؤهلاً لخوض انتخابات مجلس إدارة الإتحاد المصرى على مقعد نائب الرئيس وكان عليه أن يواجه زميله السابق ونجم الأهلى الكبير طاهر أبوزيد المرشح على قائمة حرب الدهشورى ولم يجد شوبير أدنى صعوبة فى التفوق الكاسح على "ماردادونا النيل" بل انه نال اكبر عدد من أصوات أعضاء الجمعية العمومية على الإطلاق.

إعلامياً لم يجد مسئولى التلفزيون المصرى أفضل من شوبير ليضع البرامج الرياضية فيه على أول الطريق الصحيح و يحول أنظار المهتمين بالرياضة إلى قنواته التى كانت تغط فى نوم عميق وتتخبط من فشل إلى فشل سواء الثانية الأرضية أو الفضائية و قدم فقرة رياضية مميزة فى برنامج "البيت بيتك" واستضاف فى بدايته مع البرنامج رئيس النادى الأهلى حسن حمدى ومن بعده معشوق الجماهير ونائب الرئيس محمود الخطيب اللذين لا يظهرا كثيرا فى حوارات مطوله على أى قناة وبعد نجاحه الكبير تم عمل برنامج رياضى مميز و رائع لأول مرة على شاشة التلفزيون الحكومى هو "الدرجة الثالثة" الذى فاز بعد قليل من ظهوره بجائزة الإبداع الذهبية كأفضل برنامج يذاع على الهواء على شاشات التلفزيونات العربية ليؤكد شوبير أنه عنوان للنجاح والتميز فى أى مكان يتواجد به.

قبل كأس الأمم الأفريقية وبعد النتائج الباهتة لمنتخب مصر فى التصفيات المؤهلة لها هاجم الجميع المدير الفنى للمنتخب حسن شحاتة وانتقده الجميع على صفحات الصحف وشاشات القنوات ومارس أحمد شوبير حقه كإعلامى فى انتقاد المدير الفنى وبعد فوز مصر باللقب نسى الجميع بما فيهم المدير الفنى وبعد مناصريه من المرضى والحاقدين نسوا جميع المنتقدين وتفرغوا للهجوم على شوبير وأنه كان يحارب المدرب ويتمنى فشله ونسوا أو تناسوا أن أكثر المستفيدين من نجاح المنتخب والمدرب هو شوبير نفسه لأن أى نجاح يتحقق سيكون له فضل فيه لأنة يحتل مركز قيادى فى الإتحاد المسئول عن منتخب مصر.

شوبير الإعلامى الناجح صار مطلب لكل القنوات لتستفيد من تميزة وشهرته التى صنعها بعمله الجاد المتواصل وتفانيه وإشرافه على كل كبير وصغيره فى البرامج التى يتولى تقديمها لذلك لم يجد تلفزيون الحياة الجديد أفضل منه ليتعاقد معه لتولى مهام البرامج الرياضية فى القناة الوليدة و تعاقدت القناة مع منتخب الأرجنتين ليلعب مع مصر قبل كأس الأمم الأفريقية بغانا وعندما تولت القناة نقل المباراة وقدمت إستوديو تحليلى من الملعب لأول مرة فى تاريخ القنوات المصرية واستضاف ضيف عالمى كبير لتحليل اللقاء هو أوزفالدو سيزار أرديلس نجم الكرة الأرجنتينية الكبير هاجمه البعض بشكل حاقد مريض ومنهم معلق كان وصوله لهذه المهنة عن طريق التزوير وظن نفسه أنه أصبح مؤهلاً وهو يعمل فى القناة العربية الشهيرة لينتقد من نجح بجهده وعرقه وكفاءته.

تعود إبن الأهلى على خوض المعارك والخروج فيها منتصراً لأنه يملك شعبية كبيرة وشخصية ناجحه ودائماً يفتقد خصومه شهرته ونجاحه فيخرون أمامه منكسرين.

هاجمه البعض على أساس أنه استغل وجوده فى منصب نائب الرئيس للحصول على حق البث الحصرى الفضائى لأى قناة مصرية ونسى هؤلاء أو تناسوا أن القناة وصاحبها هما من اتفقا مع الأرجنتين وان هذه القناة أذاعت اللقاء بشكل جديد و هى قناة مفتوحة وليست مشفرة فماذا يريد هؤلاء؟!!!.

شوبير الذى تعود على خوض الحروب والخروج منها منتصراً انتقد لائحة حسن صقر الهلامية وانتقد حصول بعض الصحفيين على أموال من المجلس القومى للرياضة نتيجة تغطيتهم لفاعليات دورة الألعاب العربية فهاجمة المغرضون والفاشلون وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها عليه ظناً منهم أنهم قادرون على النيل منه ولم يسأل احدهم نفسه لماذا لم يستعين المجلس القومى للرياضة ببعض الشباب النابغين من مواقع النت والمنتديات الذين يتفوق الواحد منهم بشكل كاسح على هؤلاء الأرزقية الفاشلين والذين يستطيعون بكل كفاءة و تميز تغطية دورة ألعاب أولمبية وليست عربية بشكل يفوق هؤلاء السادة بعشرات المرات؟

لماذا لم تعلن أحد لجان المجلس القومى للرياضة وما أكثرها عن تنظيم مسابقة بهذا الخصوص قبل بدء المنافسات بشكل كاف لتشغيل شباب يملك الكفاءة و التميز لمثل هذا العمل وأكيد ما كان سيتقاضاه هؤلاء الشباب الناجح سيكون أقل بكثير مما "لهفه" أصحاب "الكروش" الذين لو كان فيهم خيراً لنجحت المؤسسات الصحفية التى يعملون بها وحققت أرباح بدل الخسائر المليونية التى تتكبدها, ولكن يبدو أن المجلس طبق المثل القائل "إطعم البق .. تستحى العين" وقد كان وامتلأت البطون فجفت الأقلام وسكتت الألسنة.

الهجوم على شوبير لم يكن وليد اليوم فقد تعود الرجل على هذا منذ نشأته ولا ينسى أحد اعتراض البعض الشديد وحزنه وألمه بعد اختياره كأفضل حارس فى أمم أفريقيا 19994 فى تونس وإتهموا اللجنة الفنية التى يرأسها الكابتن الوحش بمجاملته وكأنه كان يحرس مرمى منتخب الجابون وليس منتخب مصر! ناهيك عن إتهامه فى بالأتجار فى تذاكر كأس الأمم 2006 فى القاهرة بشكل متوازى مع قول البعض أن ثروته تقترب من الـ 200 مليون جنيه و لم يسأل هؤلاء أنفسهم كيف يبحث صاحب هذه الثروة الطائله عن عدة ألاف من الجنيهات نتيجة بيع التذاكر فى السوق التى تحمل نفس لون قلوبهم المريضة؟!!!.الأشخاص الذين يهاجمون شوبير عدة أنواع منهم الفاشل الحاقد الذى خاض كل مجالات العمل الصحفى والتلفزيونى والإدارى وفشل فيها جميعاً وهو صحفى كبير – فى السن- سخر قلمه وبرامجه التى صار يطل بطلعته البهيه من خلالها فى غفلة من الزمن رغم أنه أثبت فشلاً منقطع النظير وهو يعمل كمراسل لإحدى القنوات العربية الشهيرة ولم يكن يعلم من أمور الإعلام إلا تعطيش الجيم وكأنه يريد أن يقول لأولياء نعمته أنه أحد مواليد السيلية!! استغلهما "للهرتله" وقول كلام غريب يملأه الحقد والمرض لا لشيئ إلا لأنه يرى الشاب صاحب الأصابع الطويلة الذى عرفه عليه الدكتور عمرو أبوالمجد وهو يجلس فى حديقة النادى الأهلى منذ عشرات السنين شاهده يعلو ويعلو ويرتفع حتى يصل بالنسبه له للشمش التى كان يجلس تحتها وهى تنظر إليه فى استحقار واذدراء بينما هو لا يزال يتخبط فى كل المجالات التى أقحم نفسه فيها وهو لا يستحق حتى العمل كحارس أمن على بوابات هذه الأماكن.

والثانى شخص أشهر ما قام به وهو لاعب هو سب دين الله للحكم المحترم قدرى عبدالعظيم لأنه احتسب هدف صحيح لمصلحة الأهلى فى لقاء مع فريقه السابق فى إياب الدورى المصرى فى فترة التسعينيات من القرن المنصرم ورغم أنه فشل فى كل المجالات التى خاضها كممثل و مهرج فى أحد البرامج على شاشة أحد القنوات اللبنانية إلا أنه يحاول أن يملأ الفراغ الذى تركة العملاق الإعلامى فى القناة التى إبتُليت به بعد شوبير ولم ولن يفلح فإستغل البرنامج فى التنفيث عن حقده وغله تجاه الشخص الذى صنع اسم وكيان هذه القناة وكأنه يعترض عليه لأنه ترك له جلباباً كبيراً لا يستطيع أن يملأه لأنه "فطوطة"!!!!.

أما زميل شوبير فى النادى الأهلى الاعب الكبير وكابتن مصر والأهلى فهو فاشل جداً فى مجال الإعلام ولم يستطع طوال سنوات عمله وتنقله بين القنوات تحقيق أى نجاح يذكر لأنه لا يستطيع حتى القراءة الصحيحة لما يُكتب له رغم أنه حصل على دكتوراه فى ماذا لا أدرى؟ ! لذلك ظن أن الهجوم على زميله الناجح هو السبيل للصعود على أكتافه ونيل أى قدر من النجاح وهو بذلك يكون قد جانبه الصواب بشكل كامل كما جانبه فى اختيار مجال لا يناسبه مطلقاً وانتقص من قيمته كنجم كبير بشكل ملحوظ.


وحتى الصحفى الكبير والإدارى المحترم صاحب البصمات الرائعة فى مؤسسة الاهرام وإتحاد الكرة المصرى لا ينسى مطلقاً أن يقحم خلافاته الشخصية مع شوبير فى الكثير مما يكتب ورغم حبى وتقديرى لشخصه وقلمه إلا أنه لا يستطيع أن ينسى أنه كان حارس مرمى "على أده" كما وصفه العبقرى المجرى هيديكوتى.


الحرب التى تشنها المؤسسة الصحفيه الأسوأ فى مصر والتى برزت وتألقت فى تحقيق الأرقام القياسية فى الخسائر و وصل الحال بها إلى توزيع مكافأت على طاقمها لأنها حققت خسائر أقل فى أحد الأعوام لا هدف من وراءها إلا مساندة زميل لهم ثبت كذبه وتلفيقه مثله مثل المدير الفنى لمنتخب مصر الذى يستغله البعض للهجوم على شوبير والثورة التى يشنها الصحفيون العاملون فى هذه الدار بألفاظهم السوقيه وعباراتهم الرديئة و قلوبهم المريضه لن تفلح فى النيل من شوبير لأنه شخص تعود على التحدى والنجاح وكسب كل خصومة بالضربة القاضية الفنية.

ماذا يريد هؤلاء الفاشلين من شخص صنع نجاحه بعرقه وجهده فى كل مجال خاضه لأن يعشق عمله ويتفانى فى سبيل خروجه بشكل محترم ،و يحترم جمهوره ويعمل على اسعادة أينما ذهب؟.

إذاً لا يسعنا فى النهاية حتى يستريح هؤلاء إلا القول يسقط شوبير الناجح المميز كحارس مرمى عملاق ومعلق رائع وإدارى ناجح وبرلمانى نشط وفاعل وإعلامى تلفزيونى هو الأشهر والأفضل طوال تاريخ هذا العمل الذى عشقه فبادله نفس الشعور يسقط شوبير ويعيش الفاشلين المتسلقين المرضى الحاقدين.

شوبير يا من يُصنع منكم الفشل أخلص لنادية على مدار 12 عاماً وكان حارس عرينة الأمين وكان عندما يسأل عن تجديد عقده يقول أن عقدى مع الأهلى أبدى.

شوبير أيها الحاقدون عندما كان ينتهى عقده ويفاوضه النادى المنافس ويت سؤاله هل هناك مفاوضات مع أحد الفرق الكبرى يرد قائلاً "عفواً لا يوجد من هو أكبر من الأهلى"

شوبير أيها الساده الفاشلون يملك علاقات رائعة مع مجلس إدارة الأهلى ولا داعى للوقيعة بينه وبين إدارة الأهلى لأن كلا الطرفين يحترم الأخر ويقدره.

شوبير يا من تكرهونه لأنه أذاقكم الويل مع زملاءه وهو لاعب و كان حارس مرمى مصر الأول وحارس الأهلى الأمين وذادت كراهيتكم له لأنه تبوأ عرش الإعلام الرياضى فى مصر و انتزع منكم مكان كنتم تظنون أنه ملك خاص لكم منذ أن عرفت مصر الإعلام الرياضى سيظل ناجحاً مهما قلتم أو فعلتم للنيل منه.

شوبير لم يسب دين الله يوماً و شوبير لم يكن مهرجاً يوماً ولم يعرف عنه إلا الألتزام والجدية والإحترام لعمله وناديه لذلك أحبه جمهور الأهلى العريض وسيظل يحبه رغم أنفكم.

وأخيراً شوبير بشر يخطئ ويٌصيب ينتقده أنصار الأهلى غذا رأوا أنه تجاوز فى حق معشوقهم الأول ويساندونه ويقفون معه ضد كل من تسول له نفسه المساس به كأحد أبناء الأهلى المخلصين, فمن منكم معصوم أيها الفاشلون؟

حسدوا الفتى إن لم ينالوا سعيه ... فالناس أعداء لهم وخصومُ



كضرائر الحسناء قلن لوجهها ... حسداً وقتاً إنه لذميمُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟   الأحد أبريل 20, 2008 6:46 pm

costumed-smiley-036 783975[1]. 783975[1].


شوبير رجل معطاء قدم الكثير والكثير لأهل طنطا

ويشار الية بالبنان
وكونة عضو فى مجلس الشعب المصرى تتطلب منه خدم أهل دائرتة
وهو قد أوفى وبار بأهل دائرتة

كذلك هو مذيع ناجح جدا وانا كنت احب برنامجة فى قناة دريم
واحب مشاهدة برنامجة الدرجة الثالثة فة الفضائية المصرية
ضيوفة مميزون
لقطاته مميزة
موضوعاته مججدة
الله يحفظه
كذلك هو نائي رئيس لجنة الشباب بمجلس الشعب
فهو رجل فى مكانة المناسب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
seham
عضومميز


عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟   الجمعة مايو 02, 2008 2:34 pm

اقتباس :

شوبير رجل معطاء قدم الكثير والكثير لأهل طنطا
ويشار الية بالبنان
وكونة عضو فى مجلس الشعب المصرى تتطلب منه خدم أهل دائرتة
وهو قد أوفى وبار بأهل دائرتة



انا مع الأدمن
أنا احب شوبير
شخصيته شخصية كرازمتيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الفيشاوى
مشرف


عدد الرسائل : 238
العمر : 25
الموقع : شبكة الفيشاوى
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟   الأحد مايو 04, 2008 2:44 pm

بشكركم على المرور
وبالفعل
انا من محبى شوبير جدا جدا
ومتابعة كويس اوى اوى
فى كل برامجة
لما كان فى دريم
وفى الدرجة الثالثة
وفى الكورة مع شوبير على قناة الحياة
بجد راجل جميل جدا جدا
وخير وحب للناس
عشان كدة الناس بتحبة
بشكركم على الكلامات الجميلة
بس مشكلتة انة من طنطا
وانا بكره طنطا جدا جدا
مع تحياتى .........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟   الأحد مايو 04, 2008 5:38 pm


شوبير شخصية جميلة جدا جدا كما تقول
بس عايزة أعرف لماذا تكره طنطا؟؟؟؟
وأنت من أى محافظة من محافظات مصر؟؟؟؟؟؟؟

هل ممكن الاجابة
وبصراحتك المعهودة والمعروفة لى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
قصة شوبير مع الكرة؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الحياة والطبيعة :: مشوار حياتى-
انتقل الى: