عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رعاية المسنين فى الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar
عضو نشيط


عدد الرسائل : 313
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: رعاية المسنين فى الاسلام   الجمعة مايو 30, 2008 10:33 pm

إن مما لاشك فيه أن تواصل الأجيال، من أهم الأسباب لدعم مسيرة المجتمعات البشرية، وتحقيق رسالتها في الحياة، لأن جيل الرواد والمصلحين والآباء والأمهات والكبار بصفة عامة حين يتواصل مع من بعده، يحقق مقاصد الحياة الكريمة، والإصلاحات العظيمة.

ومن هنا تبرز أهمية الرعاية للمسنين، باعتبارهم الجيل السابق، الذي ارتاد طريق الحياة والذي خبر أمورها ويمتلك حصيلة لايستهان بها من التجارب، وخلاصة ما توصل إليه في حياته. ومن أجل ذلك كان واجب المجتمع أن يقدم للمسنين كل ما يستطيع تقديمه من دعم ورعاية، ومحافظة علي حياتهم وصحتهم وتوفير معيشة كريمة لهم.

وتبرز في هذا المجال أسباب هامة لوجوب رعايتهم والعناية بهم ومؤازرتهم، لأن رسالة الإنسان في الحياة لا تنتهي ببلوغه سن المعاش، ولا تنتهي بكبر سنه، بل إن هناك من المجالات ما يكون إسهام الكبار أعظم، وأكثر فائدة وتحقيقا للمصلحة العامة فحماس الشباب لا يستغني عن حكمة الشيوخ.
الأسباب الداعية لرعاية المسنين
وتظهر الأسباب الداعية لرعاية المسنين كعوامل لها أهميتها ومصداقيتها في الأمور الآتية:
أولا: أن رعاية المسنين واجب إسلامي وشرعي.
ثانيا: أن رعاية المسنين وفاء لهم.
ثالثا: أن المسنين يمثلون ثروة قومية يجب الحفاظ عليها وصيانتها وحمايتها وتنميتها.



ولنبدأ بالحديث عن السبب الأول، وهو أن رعايتهم واجب إسلامي شرعي.
السبب الأول:­رعاية المسنين واجب إسلامي
لقد أمر الله تعالي برعاية الكبار والشفقة عليهم والإحسان إليهم، فقد قال رب العزة سبحانه وتعالي في حق الوالدين الذي يعد أول واجب يؤديه الإنسان بعد عبادة الله سبحانه وتعالي وحده:
' ٌقٌضٌي¢ رٌبّيكٌ أٌلاٌّ تٌعبيديوا إلاٌّ إيٌّاهي ¤ٌبالوٌالدٌين إحسٌانْا إمٌّا يٌبليغٌنٌّ عندٌكٌ َكبٌرٌ أٌحٌديهيمٌا أٌو كلاهيمٌا فٌلا تٌقيل لٌّهيمٌا أيفجّ ¤ٌلا تٌنهٌرهيمٌا ¤ٌقيل لٌّهيمٌا قٌولاْ كٌريمْا ¼23

¤ٌاخفض لٌهيمٌا جٌنٌاحٌ َذّيلّ منٌ َرٌّحمٌة ¤ٌقيل رٌّبّ ـرحٌمهيمٌا كٌمٌا رٌبٌّيٌاني صٌغيرْا ¼24
'الاسراء'
ونلاحظ أن رب العزة سبحانه وتعالي قد أمر ببر الوالدين بعد الأمر بعبادته مباشرة، ولم يكتف بالنهي عما يؤذيهما أو بالقيام بما يحتاجان إليه، بل أمر سبحانه بأعلي مراتب المواساة وذلك بالإحسان إليهما ' وبالوالدين إحسانا' ثم أشارت الآية الكريمة إشارة لطيفة عند بلوغ الوالدين مرحلة الكبر فوضحت الآية أن الوالدين يكونان تحت رعاية ابنهما ويقيمان عنده فقال الله سبحانه: 'إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما' إن الآية تشير إلي أن الابن لا يتخلي عن والديه ولا يتركهما دون رعاية منه عند كبر سنهما وخص هذه المرحلة بالذكر نظرا لضعف القوي البدنية والعقلية للوالدين فيها وربما أصيبا بأمراض الشيخوخة فيصدر منهما من فلتات اللسان ومن الحدة والعصبية ما يحتاج إلي صبر وعمل ورعاية الابن.


وقد يري بعض الناس أنه قد قام بقضاء حق الوالدين عندما يوجههما إلي دار من دور المسنين لرعايتهما والقيام علي خدمتهما، ولكن الحقيقة أنه عندما يكون الوالدان مع ابنهما وفي كنفه يكون هذا أعظم في أداء حقوقهما ويكون تطبيقا للآية الكريمة: 'إما يبلغن عندك الكبر' ولكن لو كان الابن عنده من الأعذار ما يستوجب عليه أن يلحقهما بدار للمسنين فلا مانع من هذا عند الضرورة حيث لا يكون الابن مستطيعا، وحيث يكون في هذا الراحة لهما والقيام بما يحتاجان إليه.




وكما وصي الإسلام بالوالدين، وأكد الوصية بهما عند بلوغهما الكبر، فإنه وصي أيضا بالمسنين بصفة عامة أيضا من غير الوالدين فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ' ما أكرم شاب شيخا لسنه إلا قيض الله له من يكرمه عند سنه' رواه الترمذي فالجزاء من جنس العمل.

السبب االثانى :رعاية المسنين وفاء لهم
وتتابعت وصايا الإسلام برعاية المسنين، بل بوجوب رعايتهم، ووجوب قيام المجتمع بحقهم الذي شرعة الإسلام، إعانة للمحتاجين منهم، ومعالجة للمرضي منهم، وقياما بسائر حقوقهم وأداء لكل ما يحتاجون إليه من عون ومساعدة.
وبين الرسول صلي الله عليه وسلم أحق الناس بحسن الصحبة في الحديث الآتي:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: 'جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال : أمك .قال: ثم من؟ قال:. قال أمك. ثم من؟ قال : أمك . قال : ثم من ؟ قال أبوك' رواه البخاري ومسلم

حرص الصحابة رضوان الله تعالي عليهم أجمعين أن يستفسروا من رسولهم عليه الصلاة والسلام عن كل أمر من الأمور، وعن كل حكم من الأحكام، وكما كانوا يسألونه عن أحب الأعمال إلي الله تعالي وكما كانوا يسألونه عن العبادات، كانوا أيضا يسألونه عن المعاملات.. وعن علاقاتهم الإنسانية والاجتماعية. وفي هذا الحديث يروي أبو هريرة رضي الله عنه أن رجلا سأل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الذي يكون أولي بالصحبة، والمراد بها: المصاحبة، وهذا الرجل السائل يحتمل أن يكون معاوية بن حيدة وهو جد بهز بن حكيم، فقد أخرج الإمام البخاري في 'الأدب المفرد' من حديثه قال: ' قلت: يا رسول الله من أبر؟ قال: ' أمك' رواه أبو داود والترمذي وفي بعض الروايات زيادة وهي: فقال: ' نعم وأبيك لتنبأن' وكلمة ' وأبيك' لم يقصد بها القسم، وإنما هي كلمة تجري لإرادة تثبيت الكلام، ويحتمل أن يكون ذلك وقع قبل النهي عن الحلف بالآباء. وفي تكرار الأم ثلاث مرات، والأب مرة واحدة. قال بعض العلماء: مقتضاه أن للأم ثلاثة أمثال ما للأب من البر، قال: وكان ذلك لصعوبة الحمل ثم الوضع ثم الرضاع فهذه أمور تنفرد بها الأم وتشقي بها. ثم تشارك الأب في التربية .. وقد أشار القرآن الكريم إلي هذا المعني في قول الله تعالي:
'ٌوٌصٌّينٌا الإنسٌانٌ بوٌالدٌيه حٌمٌلٌتهي أيمّيهي ¤ٌهنْا عٌلٌي¢ ¤ٌهنج ¤ٌفصٌاليهي في عٌامٌين'
'لقمان 14'
فسوي بينهما في التوصية وخص الأم بالأمور الثلاثة، قال القرطبي: المراد أن الأم تستحق علي الولد الخط الأوفر من البر، وتقدم في ذلك علي حق الأب المزاحمة.

بقلم : د.أحمد عمر هاشم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سومه
عضو نشيط


عدد الرسائل : 212
تاريخ التسجيل : 27/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: رعاية المسنين فى الاسلام   الجمعة يونيو 20, 2008 1:35 pm

الدين الاسلامى دين الرحمه والرقفه ورعاية المسنين امر دينى ودنيوى واجب كل مسلم ومسلمه .
المسن ده مرحله عمريه مفروضه على كل بنى ادم ويجب نتذكر دوما هذا .
06
1011-004
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم الذبيح
عضو مميز جدا


عدد الرسائل : 597
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: رعاية المسنين فى الاسلام   الأربعاء يونيو 25, 2008 7:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
سلمت يداك موضوع رائع
ويكفى بعد قرأته ان يتذكر الانسان
قصه الحفيد الذى وجدة والدة يحمل طبق من البلاستك
قبيح المنظر كان يضع لاباه فيه الاكل قبل موته
حتى لا يكسر الاطباق السمينه
وحين ساله عن سبب احتفاظه بهذا الطبق
قال انه يحافظ عليه لأباه
فعندما يكبر سيطعم والده فى هذا الطبق
اسوه بما كان يفعل والده مع جده
فكما تدين تدان
وعقوق الوالدين الذنب الوحيد
الذى يقتص له الله فى الدنيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رعاية المسنين فى الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: العلم والمعرفة :: الشريعة الإسلامية-
انتقل الى: