عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 على نهج أوباما.. فاروق حسني يقدم قرابين المودة لإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: على نهج أوباما.. فاروق حسني يقدم قرابين المودة لإسرائيل   الأربعاء يونيو 18, 2008 8:31 pm


على عادة المرشحين للرئاسة الأمريكية والراغبين في تولي المناصب الدولية الحساسة سار وزير الثقافة المصري فاروق حسني المرشح لشغل منصب مدير عام منظمة التربية والعلوم الدولية " اليونسكو". بدأ فاروق حسني، تقديم قرابين المودة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ليضمن التأييد الدولي لمقعد المدير، وهو نفس الموقف الذي اتخذه السيناتور الديمقراطي باراك أوباما للفوز بمنصب الرئيس الأمريكي مؤخرا بعد أن سبقه في النهج ذاته المنافس الجمهوري ماكين.

حسني الذي أمضى أكثر من عشرين عامًا بوزراة الثقافة المصرية ، أكد في لقاء مع صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية استعداده لزيارة إسرائيل رغم معارضته أي تطبيع بين بلاده والدولة العبرية. وقال حسني:" إذا وجهتم إلي دعوة سآتي ", إلا انه أشار إلى وجوب "التحضير جيدا لمثل هذه الزيارة في كل تفاصيلها بالنظر إلى الاعتراضات التي ستثيرها في مصر".

تضاربت مؤخرا تصريحات وزير الثقافة فاروق حسني بشأن اسرائيل والتطبيع معها، حيث غير سيادته فجأة موقفه منها 180 درجة بعد تصريحه الشهير باستعداده لحرق الكتب الاسرائيلية فى المكتبات المصرية بنفسه إن وجدت. هذا التصريح الذى ورطه فيه أحد نواب الاخوان المسلمين فى مجلس الشعب فتح على الوزير حسني ابواب جهنم فى اسرائيل والعالم ، خاصة مع ترشيح نفسه لرئاسة منظمة التعليم والتربية والثقافة المعروفة باليونيسكو، اذ خرجت تصريحات الادانة والتشويه ضده من كل جانب وقاد هذا الهجوم معهد فيزنتال للدراسات اليهودية فى باريس والمتخصص فى رصد ما يسمى المعاداة للسامية ومطاردة النازيين. ويبدو أن شهر العسل بين الوزير فاروق حسني وتل أبيب قد بدأ منذ مطلع الشهر الجاري ، حيث شرع فى حملة بدأها فى وسائل الاعلام المصرية الحكومية لتصحيح ما أفسده تصريحه باحراق الكتب الاسرائيلية، وبدأ فى مغازلة اسرائيل واستمالتها له بعدد من التصريحات سواء لبعض من وسائل الاعلام الاسرائيلية أو لوسائل اعلام محلية وعالمية.


وهنا نرصد بالتواريخ التغيير الخطير الذى طرأ على موقف الوزير فاروق حسنى تجاه اسرائيل، الذى تعتبره الاخيرة عدوها الأول فى مصر، والعقبة الحقيقية التى تقف أم فتح آفاق التطبيع الثقافي بين القاهرة وتل ابيب ، ونبدأ بموقع اوميديا الاسرائيلي البحثي المتخصص فى الشئون والدراسات السياسية ، حيث نشر خبر بعنوان"الوزير حسني أكبر كاره لاسرائيل معروف" بتاريخ 13/11/2007 جاء فيه ان الوزير فاروق حسني لا يدع فرصة من اجل فتح ابواب التطبيع بين القاهرة وتل ابيب إلا وأغلقها، ومن ذلك

1- رفضه لطلب لمنظمة اللجنة اليهودية- الامريكية بإنشاء متحفا للاثار والثقافة اليهودية بالقاهرة، معللا بان الاثار اليهودية فى مصر قليلة لا تستحق اقامة متحفا خاصا لها. وقد عقب السفير الاسرائيلي السابق لدى القاهرة تسيفى مزائيل على ذلك بقوله:ان هذا الموقف يعكس كراهية الوزير فاروق حسني الشديدة لاسرائيل، فهو معروف بذلك، اذ يعارض التطبيع الثقافى باي شكل من الاشكال. واشار مزائيل بان الوزير المصري هدد ذات مرة ملمحا بان لديه أدلة على قيام اليهود بسرقة الثقافة المصرية. وقبل ذلك سبق أن ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أنه يمكن لاسرائيل تأييد أي شخصية مصرية أخرى لتولى منصب مدير عام اليونيسكو باستثناء فاروق حسني

2- لوقوفه ضد التطبيع الثقافي ولرفضه مشاركة الفيلم الاسرائيلي "زيارة الفرقة الموسيقية" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الأخير. بالطبع عندما تقول اسرائيل ذلك عن الوزير فاروق حسنى نقف كلنا الى جانبه ونشد من أزره حتى ولو كان مقابل ذلك عدم حصوله على كرسي اليونيسكو،

لكن الوزير اضاع كل ذلك هباء بتصريحات المداهنة والمهادنة تجاه اسرائيل من اجل المنصب الدولى فى اليونيسكو ففى يوم 27 /5/2008 خرجت صحيفة يديعوت احرونوت بعنوان رئيسي لتعلن بأن سيادة الوزير المصري يحلم باقامة علاقات تطبيعية مع اسرائيل ، حيث نقلت تصريحه الذى قال فيه بالنص " ان اقامة علاقات طبيعية مع اسرائيل هو حلم بالنسبة لى، ففى اللحظة التى ستقوم فيه اسرائيل بالتوقيع على اتفاق سلام مع الفلسطينيين ، سأكون أول من يعمل من أجل تطبيع العلاقات. وعلقت الصحيفة على هذا الموقف الجديد لفاروق حسني بانه جاء بعد اسبوعين من توجيه اسرائيل لانتقادات حادة له على تصريحه الخاص بحرق الكتب الاسرائيلية. وحاولت الصحيفة –وهى عادة فى وسائل الاعلام الاسرائيلية- ان تظهر انه لولا تلك الانتقادات لما اضطر فاروق حسنى الى توضيح موقفه بشأن تصريح حرق الكتب الاسرائيلية.

كما أبرزت صحيفة معاريف فى عددها الصادر بتاريخ 26/5/2008 تصريح الوزير فاروق حسني لأحد الصحف المصرية بأن غير معاد لاسرائيل، وانه سيسعى خلال لفاءاته مع ممثلى المنظمات اليهودية- الذين التقى بهم مؤخرا فى باريس- للتأكيد على حرصه فى حماية وترميم الاماكن الاثرية اليهودية فى مصر

وتتواصل تصريحات المغازلة لفاروق حسني تجاه اسرائيل اذ نشرت صحيفة يديعوت احرونوت تقريرا مطولا عنه فى يوم 28/5/2008 جاء فيه موجهة الحديث للقارئ الاسرائيلي قائلة :-" هل تريد قراءة أدب عبري ... اذهب الى مصر ، حيث أعرب وزير الثقافة هناك عن رغبته فى ترجمة الادب العبري الى العربية، واعترف انه من الخطأ الكبير بانه لم يتم ترجمة كتب عبرية، وقد طالب بشكل رسمي القيام بذلك، حتى ولو عارض أحد ذلك ، فلا يهمه". هذا هو ما ذكرته الصحيفة الاسرائيلية بالنص. وجاءت ذروة المغازلة فى تصريحاته الخاصة لصحيفة يديعوت احرونوت بتاريخ 11/6/ 2008 والتى أبدى فيها استعداده لزيارة اسرائيل رغم معارضته اي تطبيع بين بلاده والدولة العبرية. وقال حسني "اذا دعوتموني، اذا وجهتم الي دعوة، سآتي"، الا انه اشار الى وجوب "التحضير جيدا لمثل هذه الزيارة في كل تفاصيلها".

وبعد ما نشرته يديعوت أحرنوت: هل حقاً غير فاروق حسني موقفه من إسرائيل، خاصة وانه لم يوضح الى الآن أسباب تصريحاته الخيرة تجاه اسرائيل.
وفى النهاية تود النبأ التذكير بالتصريح الذى ادلى به السفير الاسرائيلي لدى القاهرة شالوم كوهين والذى أكد فيه أن إسرائيل لن تعطي هذا الرجل- أى فاروق حسني- صوتها وسترفضه لأنه رفض ـ ولا يزال ـ أي تطبيع ثقافي مع إسرائيل في 20 عاماً قضاها وزيراً..'!

هذا الموقف من السفير الصهيوني الذى يحمل أسباب شخصية من الوزير بسبب رفضه عروضا تقدم بها إليه لإقامة أنشطة وفعاليات ثقافية فنية مصرية في إسرائيل، واشترط أولا التوصل إلى السلام الشامل والعادل بين فلسطين وإسرائيل وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة بجوار الدولة الإسرائيلية . كما تذكر النبأ سيادة الوزير بتصريحه الذى قال فيه '.. إنه لشرف كبير لى أن أخسر المنصب في اليونسكو لأنى ضد التطبيع مع إسرائيل'!

اعداد
سامح عباس
صحفى بجريدة البنأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
على نهج أوباما.. فاروق حسني يقدم قرابين المودة لإسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الأخبار والأحداث الجارية :: الأخبار السياسية-
انتقل الى: