عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
 | 
 

 رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:16 pm






1
جورج واشنطن




حياته

ولد في في ولاية ..... لأسرة تمتهن الزراعة كغالبية الشعب الأمريكي في تلك الحقبة. وبعد انتهائه من تعليمه التحق عام 1760بالجيش الانجليزى الذي كان الاقوى ان ذاك في أمريكا وكان يامل ان يتم نسيان انه من أبناء أمريك كى لا يتعرض لاى مضايقات لانه أمريكي في حياته العسكرية وعندما بلغ العشرين من عمره تسبب في حرب بين الإنجليز و الفرنسيين في ذلك الوقت لم تكن إنجلترا في احسن حالاتها على عكس الفرنسيين الذين انهوا مشاكلهم في كندا و تحالفوا مع الهنود الحمر ،و كانت المعركة في غرب أمريكا وهزم الإنجليز و قتل قائدهم وبالتالى تولى جورج قيادة تلك المنطقة و قد انصرف الفرنسيين تاركينه مع جيش ضعيف لم يكن يقدر على اصابتهم بضر انصرفوا إلى الشرق لمواجهة الإنجليز في أماكن أخرى وكانت الهزيمة للانجليز في معظم المعارك حتى انحصروا حول نهر المسيسبى و في الغرب عند جورج ومر ما يقرب من 3 سنوات قام خلالها ملك إنجلترا بتجهيز جيش قوامه (20 الف جندي نظامى و 18 مدفع حصار ) ونزل ذلك الجيش و قام قائده بالاتصال بالهنود الحمر فمنهم من لزم الحياد ومنهم من انضم للانجليز و قام الإنجليز بمهاجمة الفرنسيين الذين كانوا يملكون جيشا قوامه 8 آلاف جندي فلم يمض كثير من الوقت حتى انتصر الإنجليز وصارت أمريكا الشمالية كلها تابعة للتاج البريطانى فكثر الظلم على أبناء أمريكا وخصوصا السود و فرضت الضرائب الباهظة ، في ذلك الوقت كان جورج واشنطن ه القائد الفعلى للامريكان فقاد ثورة التحرير، ثم اختير عام 1775 م قائدًا لهذا الجيش ليخوض به حروبا عنيفة انتهت بعد ست سنوات. كما شارك فيما يعرف بالحرب الفرنسية الهندية. كان ناجحًا جدًا في عمله الذي كان القائد الأعلى في الجيشِ القاريِ في الحرب الثورية الأمريكية من 1775 إلى 1783 و لاحقًا كان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية . معظم الأقاويل و الكتب تقول أنه انتخب مرتان في 1789 وفي 1797 . يقول المؤرخون أنه عمل أولًا كضابط أثناء الحرب الفرنسية الهندية و ثانيًا كزعيم المقاومة الشعبية الإستعمارية التي تدعم الإمبراطورية البريطانية .بعد قيادة النصر الأمريكي في الحرب الثورية، رفض قيادة النظام العسكري (مع هذا دفعه البعض لعمل ذلك) عاد إلى الحياة المدنية في جبل فيرنون.

في 1787 ترأس الاتفاقية الدستوريةَ التي صاغت الدستور الأمريكي الحالي، وفي 1789، اختارت الانتخابات واشنطون كأول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية ، لقد وضع واشنطون الكثير من السياساتِ والتقاليد التي هي حتى الآن موجودة ،بسبب دورِته المركزية في تأسيس الولايات المتحدة، مدينة واشنطن تطلق عليه في أغلب الأحيان اسم (أبّ البلاد). العلماء يصنفوه مع أبراهام لينكون بين الأعظم الرؤساء الأمريكيين. إعتمد سياسة التحرش ببريطانيا وعدم خوض مواجهات كبيرة ومباشرة، كما استعان بفرنسا لطرد الإنجليز من كورنوليز في مدينة يورك.

استمر في جهوده الرامية إلى إقرار النظام الفدرالي بين الولايات الأمريكية حتى تكللت في النهاية بعقد مؤتمر دستوري في فيلادلفيا عام 1787. وبعد إقرار الدستور في مؤتمر فيلادلفيا إنتخبته الهيئة الانتخابية بالإجماع رئيسًا للولايات المتحدة ليبدأ حكم دولة مقدر لها أن تكون أكبر قوة في العالم. أدى أول قسم دستوري في تاريخ الولايات المتحدة في شرفة مبنى مجلس الشيوخ يوم 30 أبريل1789 ليحكم أميركا لفترتين متتاليتين من 17891797.

تميز باحترامه العميق لقرارات الكونغرس، إذ لم يسع لتجاوز صلاحيات الكونجرس الدستورية. وعمل على تحييد أمريكا وعدم إقحامها في الصراع الدائر بين بريطانياوفرنسا، ورفض الأخذ بآراء العديد من وزرائه في التحيز لإحدى الدولتين. وقبل أن تنتهي السنة الثالثة من خروجه من الرئاسة أصيب بمرض توفي إلى إثره في 14 ديسمبر1799.


أهم قراراته الرئاسية
**مرسوم القضاء لعام 1789.
**مرسوم مقر الحكومة الأمريكية عام 1790 والذي ينص على تخصيص مقاطعة كولومبيا (القريبة من نهر بوتوماك Potomac) كمقر دائم للحكومة الأمريكية والتي سميت فيما بعد واشنطن دي سي لتصبح عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:22 pm



2
جون آدامز




جون آدامز (30 أكتوبر1735 - 4 يوليو1826). ثاني رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية من عام 1797 إلى عام 1801 وهو ينتمي إلى الحزب الفيدرلي. يعتبر أول رئيس يقيم في البيت الابيض ومارس من خلاله عمله منذ عام 1800.


عدل سابقا من قبل site admin في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:47 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:26 pm


3
توماس جفرسون


توماس جفرسون (1743 - 1826)، مفكر سياسي شهير في العصر المبكر للجمهورية الأمريكية. كان أحد الآباء المؤسسون للولايات المتحدة والمألف الرئيسي لإعلان الاستقلال الأمريكي (1776) وبعدا أصبح الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية بالفتره من 1801 حتى 1809 وأحد أشهر رؤسائها



حياته


ولد في ولاية فرجينيا لأسرة عملت في الزراعة. ودرس في معهد وليام وماري الذي تخرج منه العديد من الرؤساء الأميركيين، وإشتغل بالتدريس في المعهد نفسه، ثم درس القانون. عرف بفصاحته، إلا أنه لم يكن خطيباً جماهيرياً بل كان يغلب عليه الصمت، فقد اشتهر في برلمان فرجينيا والمؤتمر القاري بكتابته عن المسألة الوطنية أكثر من أحاديثه حولها.
إنتخب عضواً للكونغرس، وكتب أثناء ذلك مسودة إعلان الاستقلال التمهيدية، كما وضع قانوناً يضمن الحرية الدينية طبق سنة 1786. تقلد منصباً وزارياً في حكومة الرئيس واشنطن، إلا أنه استقال منه عام 1793 بسبب الخلاف مع ألكسندر هاملتون.

نمت في عهده خلافات سياسية عنيفة، كما برز الحزبان الجديدان: حزب الفدراليين وحزب الديمقراطيين الجمهوريين المعروف حالياً باسم الحزب الديمقراطي.

تنامى الخلاف السياسي عام 1800 إذ حاول الجمهوريون أن يعلنوا الرئيس ونائبه من حزبهم. وبرز أثناء تلك الأحداث خصماً للاستبداد، وكتب في ذلك رسالة مشهورة.

ومما قام به في عهده أنه خفض من النفقات العسكرية والميزانية العامة، وإتخذ إجراءات عديدة قلص بها الديون الأمريكية بمعدل الثلث. وسعى إلى الحفاظ على أميركا محايدة إبّان الحرب الفرنسية البريطانية، مما أدى بفرنسا وبريطانيا إلى تأييد سياسة بلاده المحايدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:38 pm


4
جيمس ماديسون





جيمس ماديسون (16 مارس1751 - 28 يونيو1836)، رابع رئيس للولايات المتحدة بالفترة من 18091817، وعرف بأبى الدستور. لعب دوراً هاماً في وضع دستور الولايات المتحدة عام 1787 بالتعاون مع ألكسندر هاميلتون و جون جاي، وكان من بين الزعماء الرئيسيين المؤيدين لمغزى الدستور في الصحف الفيدرالية في عام 1788. قام بإنشاء الحزب الجمهوري الديموقراطي في منتصف التسعينيات من القرن الثامن عشر بالتعاون الوطيد مع توماس جفرسون وأسس حركة جراس رووتس (جذور العشب Grass Roots) ذات النشاط السياسي والتي انتصرت في انتخابات عام 1800 والتي يشار إليها بثورة 1800.

وقام بمضاعفة مساحة الدولة عندما قام بصفقة شراء ولاية لويزيانا من فرنسا أثناء توليه منصب سكرتير دولة.

وعندما أصبح رئيساً أعلن الحرب على بريطانيا التي عرفت في بريطانيا بحرب 1812 أو الحرب الأمريكية و التي إنتهت عام 1815 وسادت بعدها البلاد روح قومية.


نشأته
ولد في ميناء كونواي بولاية فيرجينيا، وكان أكبر أشقائه الإثني عشر وأحد السبعة الذين عاشوا حتى وصلوا مرحلة البلوغ. كان والده الكولونيل جيمس ماديسون ووالدته إلينور روز من مالكي العبيد و من الملاك الأثرياء لمزارع التبغ في مقاطعة أورانج بولاية فيرجينيا حيث أمضى معظم سنين طفولته وتربى على مبادئ الكنيسة الإنجليزية(الاسقفية البروتستانتية) وعاش حياة زراعية بفضل جده الأكبر جيمس ماديسون الذي استفاد من نظام تقسيم الأراضي بفيرجينيا والذي سمح له بجلب العبيد للعمل في أرضه مما ساعده على تجميع مساحات كبيرة من الأراضي، فكان كأسلافه مالكا للعبيد.

في عام 1769 ترك الزراعة وإلتحق بكلية نيوجيرزي والتي أصبحت تعرف فيما بعد بجامعة برنستون، وقد أنهى دراسته في سنتين بدلاً من أربع سنين، حيث أجهد نفسه بالعمل الإضافي كي يحقق هذا الإنجاز، وعندما استعاد عافيته عمل في الهيئة التشريعية للدولة من عام 1776 حتى 1779 حيث أصبح معروفا كتابع لتوماس جفرسون و محمياً بنفوذه، وبهذه الصفة أصبح من الأعضاء البارزين سياسياً في ولاية فيرجينيا، وقد ساعد في وضع مسودة لإعلان الحرية الدينية في الولاية وإقناع الولاية في التخلي عن المناطق الشمالية الغربية للمجلس القاري والتي أصبحت فيما بعد تعرف بولاية أوهايووإندياناوإلينوي، ولكنه سرعان ما أثيرت مخاوفه اتجاه هشاشة الوثيقة الكونفدرالية، فقد كان من المؤيدين بشدة لوضع دستور جديد أثناء انعقاد الاجتماع الدستورى بولاية فيلادلفيا عام 1787، وأصبحت مسودته لخطة فيرجينيا و نظامه الثوري الفيدرالي ذو الأفرع الثلاثة القاعدة التي وضع على أساسها الدستور الأمريكي الحالي.

ومن أجل الأسراع في التصديق على هذا الدستور انضم إلى ألكسندر هامليتونوجون جاي في كتابة الصحف الفيدرالية والتي أصبحت التفسير الوحيد للدستور بين التشريعيين والدارسين. وكانت المقالة العاشرة التي كتبها هي المقالة التي إستشهد بها كثيراً والتي فسرت كيف ليمكن لبلد كبير ذو اهتمامات متنوعة وأحزاب مختلفة دعم النظام الجمهوري بصورة أفضل من بلد صغير تهيمن عليه اهتمامات خاصة محدودة، حتى أصبح تفسيره للدستور الجزء الرئيسى الجامع للآراء السياسية الأمريكية. وعندما كان يعمل كنائب في المجلس القاري بالفتره من 1780 إلى 1783 عرف برجل المهام التشريعية الشاقة وسيد المهام البرلمانية الخاصة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:59 pm


5
جيمس مونرو




جيمس مونرو (1758 - 1831)، خامس رؤساء الولايات المتحدة من 1817 إلى 1825. يرجع إليه الفضل في الحصول على ولاية فلوريدا لإدارته بعام 1819 والتوصل إلى تسوية ميسوري في عام 1820 والتي أعلن فيها أحقية ولاية ميسوري في تملك العبيد وإعلان مبدأ مونرو بعام 1823 الذي أبدى فيه معارضة الولايات المتحدة لأي تدخل أوروبي في شئون الأمريكتين.


نشأته
عمل والده سبنس مونرو (Spence Monroe ) بالنجارة و زارعة التبغ وكانت والدته إليزابيث جونز مونرو(Elizabeth Jones Monroe ) من مالكى الأراضى و لكن لم يكن لديها من المال ما يكفى لإستغلال أرضها. وُلد جيمس مونرو في مقاطعة ويستمورلاند( Westmoreland County) بولاية فيرجينيا و تعلم في مدرسة تُدعى اكاديمية كامبل تاون(Campbelltown Academy ) ثم في كلية (وليام و مارى) (College of William and Mary)و كان كلاهما بولاية فيرجينيا و بعد تخرجه عام (1776 ) قاتل مونرو في صفوف الجيش واظهر تميزه في معركة ترينتون ( Battle of Trenton)و التي اصيب فيها بكتفه الايسر و بعد ادائه للخدمة العسكرية مارس مهنة المحاماة بمقاطعة فريدريكسون( Fredericksburg)بفيرجينيا و تزوج جيمس مونرو من إليزابيث كورترايت(16 فبراير1786 ) بكنيسة ترينيتى (Trinity Church) بنيويورك. تم انتخابه كعضو في مجلس النواب ( Virginia House of Delegates)بولاية فيرجينيا عام 1782 و خدم في الكونجرس القارى( Continental Congress )في الفترة من عام (1783 حتى 1786 )

و كناشط سياسى انضم إلى المعارضين للفيدراليةبمؤتمر فيرجينيا( Virginia Convention ) و الذى انتهى بالتصديق على الدستورثم في عام (1790) انتُخب كسيناتور في الكونجرس الأمريكى و قد أظهر تعاطف شديد مع الثورة الفرنسيةأثناء عمله كوزير مفوض في فرنسا في الفترة من عام (1794 حتى 1796 ) و قد ساهم في المفاوضات حول صفقة شراء لويزيانا تحت إدارة الرئيس توماس جفرسون و عمل حاكماً لفيرجينيا في الفترة (17991802 ) ثم عاد للعمل ثانية كوزير مفوض بفرنسا عام (1803 )

و بعدها في المملكة المتحدة (كورت سانت جيمس the Court of St. James )من عام (18031807 ) و عمل ثانية كنائب بمجلس النواب بفيرجينيا و أعيد انتخابه لفترة جديدة كحاكم لولاية فيرجينيا عام (1811 ) و لكنه قدم استقالته قبل نهاية فترة حكمه بعدة شهور و بعد ذلك شغل منصب سكرتير الولايات المتحدة في الفترة (1811 – 1814) ثم كُلف رسمياً بالعمل كسكرتير حرب في ( 1 أكتوبر عام 1814 )

وظل كسكرتير مؤقت للولايات المتحدة حتى أعيد توليته منصب سكرتير دائم الولايات المتحدة في (28 فبراير1815 ) تاركاً منصبه كسكرتير حرب و بذلك شغل مونرو كلا المنصبين في الفترة (1814 – 1814 ) و ظل مونرو سكرتيراً للدولة حتى نهاية الفترة الرئاسية ل جيمس ماديسون و بدأ مونرو في اليوم التالى فترة رئاسته(1817 – 1825 ) كرئيس جديد للولايات المتحدة
سياساته
** تبنى الرئيس الجديد سياسة استرضائية اتجاه الناقدين للحرب و في مستهل فترته الرئاسية قام بجولة في ولايات نيوانجلاند حيث تمت محادثات عن وحدة لفترة وجيزة يعقُبها انفصال. يرجع إليه مبدأ العزلة الذي أبقى أمريكا مهتمة بشئونها الداخلية ولا تتدخل في صراع خارجي

** تملُك فلوريدا تكمن أهم انجازات مونرو كرئيس للبلاد في العلاقات الخارجية


الفترة التى اعقبت رئاسته
بعد مغادرته للرئاسة في 4 مارس 1825 عاش مونرو في "مونرو هيل" في محيط أراضى جامعة فرجينيا حيث يمثل الحرم الجامعي الحالى أحد مزارع عائلة مونرو من ( 1788 - 1817 ) و لكنه باعها في السنة الأولى من رئاسته إلى الجامعة و التي عمل بها ضمن اللجنة التوجيهية.

ثم تراكمت عليه العديد من الديون خلال فترة حياته المتبقية و نتيجة لذلك اضطر إلى طرح (هايلاند بلانتيشن) للبيع و التي تملكتها جامعته التي تخرج منها "ويليام اند ماري" و طوال حياته لم يكن ميسور مادياً و جاءت حالة زوجته المرضية لتجعل الأمور أكثر سوءاً لهذه الاسباب عاش هو و زوجته في (أوك هيل) حتى وفاة إليزابيث عام 1830


وفاته
بعد وفاة زوجته إليزابيث انتقل مونرو للعيش مع ابنته ماريا هيستر مونرو في مدينة نيويورك حيث وافته المنية إثر اصابته بإخفاق في عضلة القلب و تعرضه للإصابة بمرض الدرن في 4 يوليو 1833 عن عمر يناهز 55 عاماً وكان ذلك بعد إعلان استقلال الولايات المتحدة رسمياً و بعد وفاة الرئيسين جون آدامز و توماس جفرسون بخمسة اعوام و تم دفنه اولاً في نيويورك و اعيد دفنه فيما بعد عام (1858 ) بولاية فيرجينيا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:29 pm


6
جون كوينسي آدامز


جون كوينسي آدامز (11 يوليو 1767 - 23 فبراير 1848)، الرئيس السادس للولايات المتحدة الأمريكية بالفتره بين عامي 1825 إلى 1829. هو ابن ثاني رؤساء الولايات المتحدة جون آدامز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:32 pm


7
اندرو جاكسون


اندرو جاكسون (15 مارس1767كارولينا الجنوبية - 8 يونيو1845، تينيسي)، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابع بالفترة من 1829 إلى 1837. كان الحاكم العسكري لفلوريدا عام 1821، وقائد القوات الاميركية في معركة نيو اورليانز عام 1815. اشتهر عنه الصرامة وبعد الحرب درس القانون. في عام 1788 أصبح محامياً في الجزء الشمالي الغربي من ولاية كارولينا الشمالية الآن تينيسي، وفاز بشعبية كبيرة وانتخب في مجلس الشيوخ في سن 30 وشارك بصفة عامة في حرب 1812، حيث هزم القوات البريطانية. أصبح لاحقاً بطلاً قومياً، كما شارك في الحرب التي أدت إلى شراء ولاية فلوريدا في عام 1819 وأصبح أول حاكم للدولة هناك. نجح في انتخابات الرئاسة سنة 1828 وانتخابات سنة 1832.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:35 pm


8
مارتن فان بيورين



مارتن فان بيورين (5 ديسمبر1782 - 24 يوليو1862)، ثامن رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية. تولى الرئاسة بين الاعوام (1837 - 1841)، وهو أول رئيس من أصل غير إنجليزي، والرئيس الوحيد الذي لم تكن الإنجليزية هي لغته الأولى بل الهولندية. وهو أول منظمي الحزب الديمقراطي وكان أول رئيس ولد ليكون مواطناً أمريكياً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:37 pm


9
ويليام هنري هاريسون


ويليام هنري هاريسون (9 فبراير1773 - 4 أبريل1841)، الرئيس التاسع للولايات المتحدة الأمريكية، ولد بمدينة شالز في ولاية فرجينيا. وهو من عائلة ارستقراطية درس الأدب و التاريخ و تحول فجأة إلى الجيش كملازم بالبحرية. وتوفي "ويليام هاريسون" بعد تقلده منصب الرئاسة بشهر واحد بسبب إصابته بمرض داء الرئة، وخلفه "جون تايلر" في نفس العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:40 pm



10
جون تايلر الإبن



جون تايلر الإبن (29 مارس1790 - 18 يناير1862)، الرئيس العاشر للولايات المتحدة الأمريكية، فترة الحكم كانت من من 1841 إلى 1845.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:05 pm


11
جيمس بولك



جيمس بولك (2 نوفمبر1795 - 15 يونيو1849)، الرئيس الحادي عشر للولايات المتحدة الأمريكية وذلك من 4 مارس1845 إلى 3 مارس1849.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:09 pm


12
زخاري تايلور


زكاري تايلور أو زخاري تايلور (24 نوفمبر1784 - 9 يوليو1850)، قائد عسكري أمريكي، والرئيس الثاني عشر للولايات المتحدة الأمريكية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:12 pm


13
ميلارد فيلمور



ميلارد فيلمور (7 يناير1800 - 8 مارس1874)، الرئيس الثالث عشر للولايات المتحدة الأمريكية بالفترة من 1850 إلى 1853.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:15 pm


14
فرانكلين بيرس


فرانكلين بيرس (23 نوفمبر1804 - 8 أكتوبر1869)، الرئيس الرابع عشر للولايات المتحدة الأمريكية وذلك بين عامي 1853 - 1857. أستفحلت في عهده مشكلة الإسترقاق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:19 pm



15
جيمس بيوكانان


جيمس بيوكانان (23 أبريل يناير1791 - 17 يونيو1868)، كان الرئيس الخامس عشر للولايات المتحدة الأمريكية بالفتره من 1857 إلى 1861.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:50 pm



16
أبراهام لينكون






أبراهام لينكون (بالإنجليزية: Abraham Lincoln) (م. 12 فبراير1809 - 15 أبريل1865)، الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية بالفترة من 1861 إلى 1865. يعد من أهم رؤسائها على الإطلاق، إذ قامت في عهده الحرب الأهلية الأمريكية بعد انفصال إحدى عشرة ولاية و إعلانها تكوين دولة مستقلة سمّيت الولايات الكونفدرالية الأمريكية، فتمكن لينكون من الانتصار و إعادة الولايات المنفصلة إلى الحكم المركزي بقوة السلاح، كما كان لينكون صاحب قرار إلغاء الرق في أمريكا عام 1863. و قد مات مقتولاً في عام 1865.



بداية حياته
ولد لينكون عام 1809 م في ولاية إيلينوي الأمريكية في أسرة فقيرة لأبوين مزارعين. و لم يحصل لينكون على تعليم رسمي إلا أنه تمكن من تكوين ثقافة عالية من جراء قراءاته الكثيفة لأمهات الكتب الغربية.

في عام 1837، بعد أن علّم نفسه مبادئ القانونالإنجليزي و الأمريكي، دخل لينكون نقابة المحامين و افتتح مكتباً للمحاماة مع أحد معارفه، فأصبح بعد ذلك محامياً ناجحاً على مستوى إيلينوي.

و قد تزوج لينكون أكثر من مرة، إلا أن أهم زوجاته كانت من ماري تود، التي كانت تنتمي إلى أسرة جنوبية غنية، و التي استمر زواجه بها من عام 1842 و حتى وفاته





مكانته بين رؤساء الولايات المتحدة
بسبب إخماده ثورة الجنوب، و ما نتج عن ذلك من القضاء على العبودية، يعد لينكون في أمريكا المعاصرة أحد أعظم الذين تولوا رئاسة البلاد، إن لم يكن أعظمهم على الإطلاق، حيث يعتبر بمثابة المؤسس الثاني للولايات المتحدة. و يكاد يجمع على ذلك كل من الديمقراطيين و الجمهوريين. و يوجد له في واشنطن نصب ضخم بتمثال كبير له منقوش في أسفله كلمات من خطاباته و قراراته، و يقع بمواجهة مقر الكونجرس.

غير أن لينكون لم يسلم أيضاً من الانتقاد من بعض المحافظين و الملتزمين بالتفسير الحرفي للدستور، و خصوصاً من أهل الجنوب، فاختلفوا معه في شرعية إجبار الولايات المنفصلة على العودة للوحدة من الناحية الدستورية، كما انتقدوا فيه ما رأوا أنه قلة اكتراث بالخسائر البشرية و إيمان بالانتصار بغض النظر عن الثمن، كما اتهموه بسن مبدأ "الحرب الشاملة" و ما فيها من استهداف للمدنيين و المرافق المدنية و جعلها إستراتيجية مقبولة في الحروب، و انتقدوا أيضاً القيود التي وضعها على حرية التعبير أثناء خوضه الحرب و سجنه للمعارضين






دخوله السياسة للمرة الأولى
كان لينكون في أوائل حياته عضواً في حزب الويك (Whig Party)، الذي كان الحزب الثاني في أمريكا قبل أنقراضه على يد المجلس التشريعي الأمريكي ([[الكونغرس
اشتهر لينكون في هذه الفترة بمعارضته الشديدة للحرب الأمريكية المكسيكية التي نشبت في ذلك الوقت، و التي اعتبرها اعتداء صارخاً من أمريكا على دولة أخرى، و اتهم رئيس أمريكا في ذلك الوقت جيمس بولك باخ



العودة للنشاط السياسي
كانت الولايات المتحدة في تلك الفترة مقسمة بين ولايات شمالية قد منعت الرق منذ أوائل القرن التاسع عشر و اتجهت إلى الاقتصاد الصناعي، و ولايات جنوبية يقوم اقتصادها على الزراعة المكثفة - و خصوصاً زراعة القطن - و تعتمد في ذلك على عدد كبير من العمالة المستعبدة ذات الأصول الإفريقية. و لأن الولايات المتحدة كانت قد منعت استيراد العبيد الجدد منذ عام 1808، فقد حرص سكان الولايات الجنوبية البيض على إبقاء ذراري عبيدهم في الرق بشكل أبدي.

و قد كان النظام السياسي الأمريكي قائماً قبل الحرب مع المكسيك على توازن القوى بين "الولايات الحرة" و "ولايات الرقيق"، بحيث اتفق الطرفان على إبقاء التمثيل متساوياً بين الفئتين في مجلس الشيوخ (المجلس الأعلى في الكونجرس). إلا أن احتلال الأراضي الجديدة بعد حرب المكسيك عام 1848 قد هدّد ذلك التوازن، إذ أصرّت الولايات الجنوبية على السماح بالعبودية في بعض الولايات الأراضي الجديدة حفاظاً على ذلك التوازن، بينما وقع ساسة الشمال تحت ضغط كبير من ناخبيهم الصناعيين و من الحركة المناهضة للعبودية التي نشطت في ذلك الزمن لمنع العبودية في جميع الأراضي الجديدة.

في هذه الأثناء استأنف لينكون حياته السياسة. كان حزبه القديم، حزب الويك، يلفظ أنفاسه الأخيرة و ينضم أعضاؤه إلى أحزاب أخرى أبرزها حزب جديد سمي بالحزب الجمهوري استقطب الكثير من مناوئي العبودية في البلاد، فانضم لينكون إلى الحزب الجمهوري عام 1854.

في عام 1858 حصل لينكون على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات مجلس الشيوخ لتمثيل ولاية إيلينوي، و اشتهر لينكون في تلك الأثناء بالخطب النارية ضد مؤسسة الرقيق، و ندد بما أسماه "بقوة العبودية" التي كان يعني بها سطوة الطبقة المالكة للعبيد في البلاد و تهديدها للوحدة الوطنية من وجهة نظره. و اتّهم لينكون من قبل خصومه على إثر ذلك بمحاباة "الزنوج" و الإيمان بالمساواة بين السود و البيض إلا أنه أنكر ذلك و أصرّ أنه لا يسعى إلى المساواة و إنما إلى إلغاء الرق فقط. و على الرغم من الشهرة التي حاز عليها في الانتخابات و ارتفاع شعبيته في أوساط الجمهوريين في الشمال، إلا أنه خسر الانتخابات أمام مرشح 83الحزب الديموقراطي


الا أنه بعد انتصار أمريكا الكبير على المكسيك و ضمها لأراضي واسعة مثل تكساس و كاليفورنيا كنتيجة للحرب، فإد انحدرت بشكل كبير بسبب مواقفه المعارضة لها، فانسحب من انتخابات المجلس التشريعي لعام 1848، و عاد إلى ممارسة المحاماة



فوزه بالانتخابات الرئاسية لعام 1860
اشتدت حدة الخلاف بين ولايات الشمال و الجنوب، و بين مناهضي الرق و مؤيديه، و تصعّدت المواقف مع اقتراب الانتخابات الرئاسية لعام 1860. و كثر الحديث في الجنوب قبيل الانتخابات حول ضرورة الانفصال عن الولايات المتحدة إذا أرادت الولايات الجنوبية الحفاظ على مصالحها. و في الجانب الآخر أدت شهرة لينكون إلى ترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية كمرشح للحزب الجمهوري، الذي اعتبره مرشحاً معتدلاً في مناهضته للعبودية و في نفس الوقت مستعداً للوصول إلى تفاهم مع ولايات الجنوب.

في السادس من نوفمبر، عام 1860، أجريت الانتخابات الرئاسية، و على الرغم من عدم حصول لينكون على أكثر من 40% من أصوات الناخبين، و على الرغم أيضاً من الانعدام شبه الكامل للأصوات المؤيدة له في ولايات الجنوب، إلا أنه نال منصب الرئاسة بسبب انقسام الأصوات الأخرى بين اثنين من المرشحين آخرين، فصار لينكون بذلك أول رئيس للولايات المتحدة من الحزب الجمهوري، الذي لا يزال يلقب بـ"حزب لينكون" إلى اليوم.



انفصال الجنوب
كان الكثير من الساسة و رجالات الإعلام و المجتمع في ولايات الجنوب قد هددوا قُبيل الانتخابات بالانفصال عن الدولة في حال فوز الجمهوريين بالرئاسة. و على الرغم من أن لينكون كان "مرشح المعتدلين" في الحزب الجمهوري، إلا أن سكان الجنوب لم يروه كذلك، فما إن تمّ إعلان فوز لينكون حتى أعلنت ولاية ساوث كارولينا انفصالها و اتبعها في ذلك ست ولايات أخرى في أقصى الجنوب هي فلوريدا و جورجا و ألاباما و ميسيسيبي و تكساس و لويزيانا، و كونت الولايات السبع دولة جديدة سمتها "الولايات الكونفدرالية الأمريكية"، أو "الكونفدرالية" على وجه الاختصار. أما الولايات الثمانية الأخرى التي كانت تسمح بالرق، فقررت البقاء ضمن الدولة الاتحادية ريثما تتضح مواقف لينكون بعد توليه الرئاسة، إلا أنها أصرت على عدم السماح للقوات الفيدرالية بغزو الولايات المنفصلة عن طريق أراضيها



تسلمة الرئاسة
لم يتمكن لينكون من القيام بردة فعل تجاه الانفصال قبل 23 فبراير من عام 1861، حينما تسلّم مهام الرئيس بشكل رسمي. و قد اضطر لينكون إلى الذهاب إلى منصة التتويج متنكّراً خوفاً من الاغتيال. و بعد انتهاء مراسم التتويج، ألقى لينكون خطاب تسلم الرئاسة، فأوضح فيه رأيه تجاه الانفصال و مسألة العبودية.

و قد كان لينكون، القانوني المخضرم، يدرك أنه لا يوجد بند صريح في الدستور يمنع انفصال أي ولاية، خصوصاً و أن الاتحاد الأول تشكل بشكل طوعي بين الولايات التي أسست الدولة الاتحادية. إلا أنه رفض بشكل قاطع في خطابه فكرة الانفصال، و استند في ذلك على دستور 1776 الذي توقف العمل به عام 1789، و الذي ينص على "وحدة دائمة"، فقال لينكون إن دستور 1789 ما جاء إلا تطويراً لما سبقه و بالتالي لم يزل بند "الوحدة الدائمة" ساري المفعول و يجب العمل به.

أما في ما يخص العبودية، فقد كان لينكون ميالاً للمصالحة، فأوضح بشكل قاطع أن لا نية لديه لإلغاء الرق في الولايات التي يوجد الرق فيها، ثم ذهب إلى أبعد من ذلك فأعلن تأييده لمشروع تعديل الدستور لينص على تحريم إلغاء الرق في تلك الولايات "إلى الأبد". غير أنه لم يتنازل عن مسألة تحريم الرق في الولايات و الأراضي الجديدة التي حصلت عليها الدولة إثر حرب المكسيك أو أي أراضي جديدة أخرى، معللاً ذلك بأن السماح به سيكون وصفة للنزاع الدائم.



اغتيالة
في الرابع عشر من أبريل عام 1865، بعد أيام من استسلام الجنوب، حضر لينكون مع زوجته مسرحية في ماريلاند يمثّل فيها مجموعة من المتعاطفين مع قضية الانفصال، فقام أحدهم، جون ويلكس بوث، بإخراج مسدسه و إطلاق النار في رأس لينكون فأرداه قتيلاً.


و خلف لينكون في الرئاسة نائبه أندرو جونسون. و على الرغم من نظرة جونسون المحافظة و المتفقة مع لينكون حول كيفية التعامل مع الولايات المهزومة، إلا أن المتشددين من الجمهوريين، بسيطرتهم على الكونجرس، حادوا فيما بعد عن سياسة لينكون و كانوا أقل تسامحاً مع المشتركين في الثورة الجنوبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:54 pm


17
أندرو جونسون


أندرو جونسون (29 ديسمبر1808 - 31 يوليو1875)، الرئيس السابع عشر للولايات المتحدة الأمريكية بالفترة من 15 أبريل1865 إلى 4 مارس1869.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 10:57 pm


18
يوليسيس جرانت



يوليسيس جرانت (27 أبريل 1822 - 23 يوليو 1885)، الرئيس الثامن عشر للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 1869 إلى 1877.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:00 pm


19
رذرفورد هايز



رذرفورد هايز (4 أكتوبر1822 - 17 يناير1893)، الرئيس التاسع عشر للولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 1877 - 1881، وهو أحد خريجي جامعة هارفارد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:03 pm


20
جيمس أبرام جارفيلد


جيمس أبرام جارفيلد ((بالإنكليزية: James Abram Garfield)) (م. 19 نوفمبر1831 - و. 19 سبتمبر1881)، الرئيس العشرين للولايات المتحدة الأمريكية من 4 مارس1881 إلى 19 سبتمبر1881. يعتبر أقصر رئيس أمريكي تولى الحكم، حيث تعرض لعملية اغتيال في 2 يوليو1881 أدت إلى وفاته في 19 سبتمبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:29 pm


21
تشستر آرثر



تشستر آرثر (5 أكتوبر1829 - 18 نوفمبر1886)، الرئيس الحادي والعشرون للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 1882 إلى 1885.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:32 pm


22
جروفر كليفلاند


جروفر كليفلاند (18 مارس1837 - 24 يونيو1908)، الرئيس الثاني والعشرون للولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 1885 - 1889. كما إنه الرئيس الرابع والعشرون للولايات المتحدة الأمريكية (رئيس للمرة الثانية) بعد الرئيس بنجامين هاريسون، وتولى خلالها الحكم بين عامي 1893 - 1897.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:37 pm


23
بنجامين هاريسون


بنجامين هاريسون (20 أغسطس1833 - 13 مارس1901)، الرئيس الثالث والعشرون للولايات المتحدة الأمريكية بالفترة من 1889 - 1893.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الخميس سبتمبر 03, 2009 11:45 pm


25
ويليام مكينلي




ويليام مكينلي (29 يناير1843 - 14 سبتمبر1901)، الرئيس الخامس والعشرون للولايات المتحدة الأمريكية حكم من 4 مارس1897 حتى وفاته يوم 14 سبتمبر1901متأثراً بجراحه من عملية الاغتيال التي تعرض لها قبل عدة أيام يوم 6 سبتمبر.



نجاحه السياسي
فاز في الانتخابات الرئاسية عام 1896 مرشحاً عن الحزب الجمهوري ضد مرشح الحزب الديمقراطي وليام جيننغز بريان، وهو نفس المرشح الذي سينافسه في انتخابات عام 1900، ويفوز عليه مكينلي للمرة الثانية.




السياسة الخارجية
كانت هناك بعض الصراعات في الخارج ، بصورة رئيسية مع أسبانيا. الولايات المتحدة لديها مصالح في كوبا ، و الفلبين ، و هاوايوالصين . مكينلي لا تريد تماما المرفق كوبا ، مجرد السيطرة عليه. في الفلبين ، انه يريد ان هناك قاعدة للتعامل مع الصين من شأنه أن يمنح الولايات المتحدة صوت في الشؤون الآسيوية. قصص بدأت تظهر من الفظائع الرهيبة التي ارتكبت في كوبا واسبانيا من استخدام معسكرات الاعتقال الوحشي والقوة العسكرية لسحق الكوبيين 'التمرد. أسبانيا بدأت تظهر على انها لم تعد كما في السيطرة على التمرد داخل اندلاع التمرد. وقد وعدت مرارا وتكرارا الأسبانية الإصلاحات الجديدة ، ثم تأجيله أكثر من مرة. الرأي العام الأمريكي ضد أسبانيا وأصبحت ساخنة ، وخلق الطلب على الحرب القادمة معظمهم من الديمقراطيين والإثارة ، من الصحافة الصفراء ويليام راندولف هيرست الصحف. مكينلي ومجتمع الأعمال التجارية يعارضون الطلب العام المتزايد للحرب ، بمساعدة رئيس مجلس النواب ريد.

باعتبارها مسألة حماية لمصالح الولايات المتحدة حول هافانا ، سفينة حربية جديدة ، يو اس اس مين ، أوفدت إلى ميناء هافانا. في 15 شباط / فبراير 1898 ، انفجرت وغرقت في ظروف غامضة ، مما تسبب في مقتل 260 من الرجال. (وفي عام 1950 ، قضت القوات البحرية ان "مين قد غرقت بها الخاطئة المراجل" وليس الهجوم كما كان من المفترض في ذلك الوقت).

الرأي العام الساخنة وزيادة الطلب على تلت الحرب. مكينلي تحولت المسألة إلى الكونغرس ، التي صوتت لصالح الحرب ، وأسبانيا أعطى مهلة للهدنة وسلام دائم. ورغم أن الجيش كان على استعداد سيئة ، والميليشيات والحرس الوطني وحدات هرع إلى الألوان ، وأبرزها وتيودور روزفلت "الراكبون التقريبية". الحرب البحرية في كوبا والفلبين وكانت ناجحة ، والأسهل والأكثر ربحية الحرب في تاريخ الولايات المتحدة ، وبعد 113 يوما ، أسبانيا وافقت على شروط السلام في معاهدة باريس في تموز / يوليو. وزير الخارجية جون هاي وصفها بانها "رائعة قليلا الحرب". الولايات المتحدة ملكية المكتسبة من غوام ، والفلبين ، وبورتوريكو ، والمؤقتة السيطرة على كوبا. مكينلي قد قال ، "اننا بحاجة إلى هاواي بقدر ما قمنا به ولاية كاليفورنيا" ، وهاواي وكان المرفقة (انظر أعلاه). مكينلي قد بدأت من قبل الذين يريدون فقط قاعدة بحرية في الفلبين في مانيلا ؛ في نهاية المطاف ، قرر اتخاذ كل من الفلبين ، والخطوة التي أدت إلى حرب فلبينية أمريكية.

وطوال هذه المحن ، مكينلي يسيطر على السياسة الاميركية والأخبار مع "بيد من حديد". مكينلي كان أول رئيس لها استخدام أجهزة الهاتف والبرق واعطائه الوصول إلى ساحة المعركة والقادة والصحفيين في مجرد دقائق ، وكان هذا لديه ميزة. هذه المحن كما أعطى الحياة لمناهضة الامبريالية جامعة الحركة في المنزل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل: 2068
الموقع: USA
تاريخ التسجيل: 08/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44   الجمعة سبتمبر 04, 2009 12:00 am


26
ثيودور روزفلت


ثيودور روزفلت (27 أكتوبر1858 - 6 يناير1919)، كان نائب الرئيس الأمريكي الخامس والعشرون، والرئيس الأمريكي السادس والعشرون خلفا للرئيس السابق ويليام مكينلي الذي تم اغتياله. تولى الرئاسة بالفترة من 1901 إلى 1909.



كان نشاطه ومهارته ومتعته المطلقة في منصبه أمر مميز له، وخلال حياته اعتبر مؤلفًا ومشرعًا وجنديًا وصيادًا ودبلوماسيًا ومحافظًا على البيئة، ومن المتحمسين للقوة البحرية، صانع سلام ومصلح اقتصادي. ولإنجازاته الكثيرة ودوره الكبير أثناء وجوده في البيت الأبيض يعتبر روزفلت عادة من الرؤساء الأمريكيين العظام.


ثيودور روزفلت هو ابن عم الجد الخامس للرئيس الأمريكي اللاحق فرانكلين روزفلت.

بدأ حياته ضابطًا بشرطة مدينة نيويورك. حصل على جائزة نوبل للسلام على دوره في الوساطة لإنهاء الحرب الروسية اليابانية عام 1905.





حياته
ولد روزفلت في مدينةنيو يورك سنة 1858. درس في جامعة هارفارد ودرس القانون في جامعة كولومبيا. أصبح نائبًا لويليام مكينلي في عام 1901، وبعد اغتياله أصبح رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية. فاز في عام 1906بجائزة نوبل للسلام عن عمله في التفاوض لإنهاء الحرب الروسية اليابانية، وهو أول شخص أمريكي يفوز بجائزة نوبل بجميع المجالات





زيارته لمصر و الشرق الأوسط
زار روزفلت مصر مرتان، الأولي كصبي برفقة ذويه عام 1872، والثانية عام 1909 مباشرة في أعقاب انتهاء مدة رئاسته الثانية.

الزيارة الأولى
زار مع عائلته مصروفلسطين في شتاء 1872 - 1873، وقد تسلق قمم الأهرامات الثلاثة

الزيارة الثانية لمصر في مايو 1909
وقد أتت الزيارة في أعقاب جولة صيد في أفريقيا (استغرقت شهرين) وقبل الذهاب إلى أوروبا. وقد ألقى خطابًا في نادي الضباط المصريين. ولما أتت زيارته في أعقاب اغتيالبطرس غالي، فقد حمل في خطابه على التطرف الديني الذي اتهمه بأنه السبب وراء الاغتيال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 

رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الـ 44

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

 مواضيع مماثلة

-
» دورة أوشا الأمريكية للسلامة والصحة المهنية للعمل بشركات البترول الكبرى
» الرئيس: أنا ذاهب للأمم المتحدة لأطلب حقي
»  الشركة المتحدة للهيدروليك و صناعة صناديق السيارات-- الوظيفة: حداد--الضفة الغربية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الحياة والطبيعة :: مشوار حياتى-