عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   السبت أكتوبر 31, 2009 3:48 pm


توفي السبت الكاتب المصري مصطفى محمود عن 88 عاما بالقاهرة بعد فترة طويلة من المرض هي نهاية سنوات من الابتعاد عن أضواء عاش في ظلها طويلا ككاتب مثير للجدل ومقدم برنامج تلفزيوني انقسم حوله اليمين واليسار.

ولد مصطفى كمال محمود حسين يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول عام 1921 وتلقى تعليمه الأولي بمدينة طنطا في دلتا مصر ثم درس الطب في جامعة فؤاد الأول "القاهرة الآن" لكنه اتجه إلى الكتابة الأدبية التي كانت مدخله إلى تأليف كتب اعتبرها فكرية وفلسفية من أشهرها "حوار مع صديقي الملحد" و"رحلتي من الشك إلى الإيمان" و"القرآن.. محاولة لفهم عصري" و"لماذ رفضت الماركسية" و"أكذوبة اليسار الإسلامي" و"الإسلام.. ما هو؟".ونال الكاتب جائزة الدولة التقديرية بمصر عام 1995.


وكان محمود يقدم أيضا برنامجا تلفزيونيا أسبوعيا بعنوان "العلم والإيمان" يتحدث فيه عن معجزات الله في الكون.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن محمود قدم 400 حلقة من البرنامج. وأنشأ محمود جمعية تحمل اسمه تضم مسجدا ومستشفى يطلان على ميدان شهير باسمه أيضا في شارع جامعة الدول العربية بحي المهندسين. كما واظب في المرحلة الأخيرة من حياته على كتابة مقال أسبوعي بصحيفة الأهرام قبل أن يعتزل الناس بسبب أمراض الشيخوخة.

وصدرت أولى مجموعاته القصصية بعنوان "أكل عيش" وتلتها مجموعات أخرى منها "شلة الأنس" وروايات "الخروج من التابوت" و"العنكبوت" و"رجل تحت الصفر" إضافة إلى كتب في أدب الرحلة ليزيد عدد أعماله على 60 كتابا.وقدمت السينما المصرية أفلاما مأخوذة عن بعض قصص محمود الذي شارك في كتابة السيناريو والحوار لفيلم "المستحيل" أول أفلام المخرج الراحل حسين كمال عام 1965. و"المستحيل" مأخوذ عن رواية بالعنوان نفسه لمحمود وجاء بين أفضل مئة فيلم في تاريخ السينما المصرية في استفتاء للنقاد عام 1996 .

وشيعت جنازة محمود من مسجد مصطفى محمود بحي المهندسين بعد صلاة ظهر السبت
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1335
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   الأحد نوفمبر 01, 2009 2:54 pm



فى الثانية عشرة ظهر الأمس، ودع العالم الجليل مصطفى محمود مسجده فى المهندسين فى جنازة بسيطة، غادر محمولاً على أكتاف الفقراء والبسطاء الذين كرس حياته لخدمتهم، كانت الألسنة تنطق بالدعاء، والعيون استسلمت للبكاء، وغاب رموز الدولة والحكومة عن الجنازة، التى صادفت المؤتمر السنوى للحزب الوطنى، فيما حضر مرشد الإخوان محمد مهدى عاكف، وعصام العريان، وعدد من قيادات الجماعة الجنازة.

توفى الراحل عن عمر يناهز الثمانية والثمانين داخل غرفة خاصة فى المستشفى، الذى يحمل اسمه فى ميدان لبنان، بعد أن ساءت حالته الصحية خلال الشهور الثلاثة الماضية.

وتقدم أدهم نجل الراحل مصطفى محمود، والفنان جلال الشرقاوى موكباً بسيطاً شيع الجنازة إلى مدافن الأسرة فى أكتوبر، وغالبت ابنته «أمل»، التى تولت رعايته طوال فترة مرضه، دموعها فى وداعه، فى اللحظة التى تعالت فيها هتافات الوداع من الممرضات والمترددين على مستشفى مصطفى محمود.

وغاب عدد كبير من أصدقاء وتلاميذ الفيلسوف، فيما نعى الدكتور عمرو حلمى نائب رئيس مجلس إدارة جمعية مصطفى محمود الفقيد، وقال الدكتور محمد عادل نورالدين، الرئيس السابق للجنة الخدمات فى الجمعية، إن غياب التمثيل الرسمى للحكومة لا يعنى الفقيد لأنها لم تكن تشغله فى حياته، وكان متوجهاً لعامة الناس بماله وعلمه وعمله.
وانتقد مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين، الغياب الرسمى للدولة فى وداع العالم الجليل، وقال «الفقراء وحدهم هم من يودعون المرحوم لأنه كان بطلاً للفقراء لا للحكومة»، وأضاف أن نقابة الصحفيين تنعى الفقيد الذى كان نموذجاً للمثقف المصرى المستنير، خدم الشعب المصرى، ومزج العلم بالإيمان.

قال صلاح عبدالمقصود، وكيل النقابة، إن الراحل يودع البسطاء الذين جاءوا خلفه بمشاعرهم الصادقة وقلوبهم الصافية، دونما ضجة رسمية، واعتبر وفاته خسارة كبيرة لنموذج رائد فى العمل الدعوى والخيرى والأهلى فى مصر، مثلما هى خسارة للدعوة الإسلامية بما قدمه من مؤلفات وعلم ينتفع به الجميع.

يذكر أن الراحل أجرى عدة عمليات جراحية منذ أواخر التسعينيات منها تغيير بعض شرايين القلب وإصابته بجلطات متوالية ألزمته الفراش وهو ما اضطر أسرته إلى منع الزيارة عنه، خاصة أنه كان يرفض لقاء الغرباء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1335
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   الأحد نوفمبر 01, 2009 9:15 pm


دكتور مصطفى محمود .. وداعاً أيها العالم الجليل والمفكر الكبير ، رحلت - نعم رحلت – فكلنا راحل ، وقد جاء الوقت الذى تسعد فيه بالقرب ممن أحببت ، أحببت الله كثيراً حتى أنك كلما تكلمت عنه وعن عظيم خلقه سبحانه كانت تترقرق بالدموع عيناك ، أحببته سبحانه حتى أنك لم تكتب كتاباً واحداً إلا وذكرت فيه عظيم إبداعه وقدرته فى خلقه وهو القادر البديع ، وكنت فى جميع حلقاتك ترجوه المغفرة فى كل ما ينطق به لسانك وما تفصح به عيناك حتى وإن لم تتكلم.

دكتور مصطفى محمود - الآن رحلت – رحلت بعد 88 عام من العمر كنت فى معظمهما مشغول بالجد والإجتهاد فى طلب العلم وتوصيله للناس ، - الآن رحلت - بعد رحلة طويلة من التصارع مع الذات لإكتشاف الحقيقة وبلوغ الإيمان وروعتة ، - الآن رحلت - تاركاً نوراً خلفك نسير على هداه فى طلب العلم وحلاوة الإيمان .. رحلت لتقابل من أحببت بوجه مضئ - فهنيئاً لك – هنيئاً لك لقاء الرحمن.

دكتور مصطفى محمود .. من بكا على فراقك ؟!

بالطبع بكى على فراقك أهلك وقرابتك ومعارفك وأصدقائك وزملائك ، ولكن من شاركهم يا تـُرى البكاء على رحيلك، ومهما مر الزمان لن ينساك وينسى تاريخه معك ؟!.

تعرفوا معى على هؤلاء اللذين لن ينسوه مهما طال الزمان "اليوم وغداً والشهر القادم والسنين القادمة وحتى قيام الساعة" :


* بكت على فراقك الأقلام .. فمن سيأتى ليكتب ما كتبت ويدون الإكتشافات العلمية من منظور الإيمان كما دونت ، أتمنى من الله تعالى أن يلحق بقلمك الكثير من الأقلام ويلحق بمدوناتك مدونات كل مؤمن طالب علمٍ فطن.

ويكتب كتاب كهذه الكتب التى ألفتها وعددها (89) كتاب نعرض منها البعض :

- كتاب قراءة للمستقبل
- كتاب كلمة السر
- كتاب على خط النار
- كتاب الإسلام فى خندق
- كتاب لغز الموت
- كتاب سواح فى دنيا الله
- كتاب رحلتي من الشك إلى الإيمان
- كتاب عالم الأسرار
- كتاب القرآن محاولة لفهم عصري
- كتاب زيارة للجنة والنار
- كتاب حوار مع صديقى الملحد
- كتاب رأيت الله
- كتاب عظماء الدنيا وعظماء الآخرة


* بكى على فراقك أيضاً الفقراء .. لم تكتفى بأن تتقرب لربك بالعلم والمعرفة ؛ جاء فى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة) ، ولكنك أيضاً إنسان رقيق شفوق على أخوتك فى الله ؛ فأقمت المشروعات الخيرية وأقمت مستشفى ودعمتها بمالك وأسست كذلك ثلاث مراكز علاجيةً فى مختلف التخصصات لعلاج محدودي الدخل ؛ وأنشئت جمعية لأعمالك الخيرية وأسمها : (جمعية مصطفى محمود الخيرية) ؛ فى حين أن أغنياء العرب لا زالوا فى حيرة من أمرهم يتصارعهم أمران (الشهرة أم رضى الرحمن) ، وعطائهم أصبح عطاء رياء وضياع للأموال .. فيا ترى من سيبكيهم عندما يرحلون ؟! .. أسيبكيهم المغنون أم اللاعبون أم أصحاب الشهرة .. أتسائل؟!.

* وبالطبع سيبكيك مسجدك الذى بنيته لوجه الله .. "مسجد دكتور مصطفى محمود" وهو من كبريات مساجد مصر فى اكبر وأرقى الميادين والتى سميت أيضاً بأسمه ، والذى كان يجتمع المسلمون فيه لعبادة الله ويجتمعون فيه أيضاً فى العيد بمئات الآلاف لأداء صلاة العيد ويعيشون فيه أول لحظات الفرح بقدوم العيد ، لقد كان مكان هذا المسجد ثروة لأى إنسان لإستثماره لكنك أخترت بدلاً من المليارات التجارة مع الله تعالى وأسست هذا المسجد الكبير.. ليتنا نختار مثلك هذه التجارة الرابحة مع الله تعالى.

* بكت كذلك على فراقك مشاهدين برنامجك حول العالم .. وكنت من ضمن هؤلاء المشاهدين ، كنت طفلة عندما شاهدت برنامجك (العلم والإيمان) تأثرت به كثيراً حتى أننى حلمت أن أكون مخترعة كبيرة ؛ ورأيت كذلك تأثر الكثيرين بك ممن حولى ، وكلما كبرت كان برنامجك يشدنى أكثر ويشد جميع الناس حول شاشة التليفزيون لرؤية التقدم العلمى فى جميع مجالات الحياة ، ومعرفة قدرة الخالق العظيم صاحب كل هذا الملك والملكوت.. (400) حلقة متواصلة من النور ، من الفهم لعظمة الخالق وعظمة تدبيره فى كونه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1335
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   الإثنين نوفمبر 02, 2009 6:03 pm


أسرة مصطفى محمود تفجر مفاجأة: إسرائيل مارست ضغوطاً على الفيلسوف
من خلال قيادات مصرية لتقليم أظافره وإيقاف «العلم والإيمان
فجرت أسرة الدكتور مصطفى محمود مفاجأة كبيرة «عندما صرح ابنه أدهم أن السبب وراء اعتلال صحة والده هو جواب أرسله الدكتور أسامة الباز»، مدير مكتب رئيس الجمهورية للشؤون السياسية، عام ١٩٩٤، عقب نشر الفيلسوف الراحل مقالاً فى الأهرام أثار استياء القيادات الإسرائيلية والمنظمات اليهودية «المعادية للتشهير»، وهو ما جعل الباز يرسل الخطاب إلى إبراهيم نافع، رئيس مجلس إدارة «الأهرام» ـ آنذاك ـ طالباً منه لفت نظر مصطفى محمود إلى حساسية الكتابة فى هذه الموضوعات، وأن تأثيرها لا يقتصر على الإسرائيليين فقط بل على اليهود أيضاً.


وقال أدهم فى برنامج «الحقيقة» أثناء لقائه مع الإعلامى البارز وائل الإبراشى، الذى أذيع مساء أمس على شاشة دريم، إن الخطاب كان له بالغ الأثر على صحة والده، الذى دخل بعدها فى نوبة حزن شديدة أثرت على صحته بشكل واضح، خاصة أن الخطاب عبر عن توبيخ سياسى واضح من الدولة لم يقتصر فقط على كتابات الفيلسوف الراحل، بل امتد إلى الاعتراض على محتوى ومضمون برنامجه «العلم والإيمان»، كاشفاً أن إسرائيل لعبت دوراً رئيسياً فى توقف عرض البرنامج على القنوات الأرضية.

وكشف أدهم أن والده ذهب للقاء السيد صفوت الشريف، وزير الإعلام آنذاك، شاكياً له توقف البرنامج، ولما عرف بشأن الخطاب أدرك أن إسرائيل تمارس ضغوطاً سياسية ودبلوماسية لمطاردة أفكاره، مؤكداً أن والده عانى الأمرين من تدخلات الأزهر المتكررة لحذف مقاطع كثيرة من حلقات برنامجه، حتى إنه كان يضطر إلى الذهاب إلى شيخ الأزهر لمناقشته مراراً حول المقاطع المحذوفة.

وقال الإبراشى لـ«المصرى اليوم» إن مصطفى محمود كان يمثل خطراً على إسرائيل لأنه كان الوحيد الذى يرد على ادعاءاتهم من خلال قراءته المتأنية فى العقائد والتاريخ والعلوم، وأن سلوكه هذا تسبب فى حرج شديد للمسؤولين فى الدولة، وهو ما يفسر تخليهم عنه فى محنة مرضه وحتى لحظة وفاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1335
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   الثلاثاء نوفمبر 03, 2009 6:31 pm

رئاسة الجمهورية تعتذر لغيابها عن جنازة مصطفى محمود


قال شريف محمود الجندى نجل شقيق الراحل الدكتور مصطفى محمود، إن إدارة جمعية مصطفى محمود الخيرية تلقت مساء السبت، اتصالاً هاتفياً من رئاسة الجمهورية تعتذر فيه عن عدم حضور مندوب الرئيس اليوم فى تشييع الجنازة وأنة سيحضر العزاء غداً فى مسجد مصطفى محمود بالمهندسين.

وكان اليوم السابع، قد نشر تقريراً عن تشييع الجنازة لفت فيه إلى غياب كبار المسئولين عن وداع محمود فى حين شيعه عدد كبير من الفقراء
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
haneeen
Admin


عدد الرسائل : 1335
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 2:49 pm


أربعين مصطفى محمود.. الذكرى الدائمة


هل أنا فى عالم الحقيقة أم فى عالم الخيال لا أدرى سوى أننى مع راغب دميان فى «العنكبوت» أتحول وأتناسخ معه من شجرة إلى إنسان إلى ثعبان، ها أنا الآن موجة قصيرة تسبح فى الكون تحاول أن تتعرف على «لغز الحياة» وعلى الرغم من هول الأسرار وعظم الألغاز إلا أننى قررت أن أتخطى الحجاب الحاجز لأعرف «لغز الموت» و«الجنة والنار»، وما بين رحلاتى من الحياة إلى الموت عرفت «عظماء الدنيا والآخرة»،

ثم أعود إلى الحياة مرة أخرى لأكتشف أننى ما زلت «رجلاً تحت الصفر» لابد لى من الجلوس فى «عنبر سبعة» لأستريح قليلاً بعدها أدخل «على خط النار» لأجد أن هناك مشاكل كثيرة فى انتظارى ولكن عزائى أنى أجد فيها «الشفاعة» ولذلك قررت أن أشترى تذكرة أغرب رحلة فى حياتى (رحلتى من الشك إلى الإيمان) لأدخل بعدها فى مقارنة جادة بين «الماركسية والإسلام» ثم تقودنى المقارنة إلى «حوار مع صديقى الملحد» بعدها أعلن أننى «رأيت الله» ولن أمن بأحد سواه لأننى عرفته حق المعرفة وهذا هو «السر الأعظم» وعرفت أيضًا عدوى «المسيخ الدجال».


فهذه هى الرحلة الفكرية الممتعة مع كتب الدكتور مصطفى محمود فأنت معه تغوص فى بحور الفكر والفلسفة والتصوف والتأمل فى الكون، وفى القبة السماوية وزرقة البحر اللازوردية، وتستطيع أن تكشف معه الأحجبة والحواجز بين «الله والإنسان» وعندما تسأله عن الطريق يجيبك أنه طريق «العلم والإيمان»، فرحمة الله عليك يا موقظ العقول، وفيلسوف العصر، وعزاؤنا فيك أنك تركت فينا ثروة خالدة، فهى ليست بدرهم ولا دينار ولكنها تأملات وعلم وإيمان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الإجتماعيات :: التعازى-
انتقل الى: