عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حديث السيد "علاء مبارك " عن الآحداث المؤسفة بالسودان بعد مبارة مصر والجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: حديث السيد "علاء مبارك " عن الآحداث المؤسفة بالسودان بعد مبارة مصر والجزائر   الأحد نوفمبر 22, 2009 5:05 pm



أكثر من ٤٠ دقيقة هى مدة الاتصال التليفونى الذى أجراه السيد علاء مبارك، نجل رئيس الجمهورية، مع برنامج «البيت بيتك» فى حلقته مساء أمس الأول، معلقا على أحداث مباراة مصر والجزائر، تحدث خلاله –كما وصف نفسه - بلسان المواطن المصرى العادى،

وبدأ مكالمته بممازحة خيرى رمضان وتامر أمين مقدمى البرنامج قائلا لهم «اسمحوا لى أستغل نفوذى لأول مرة كابن لرئيس الجمهورية، وأن تعطونى الوقت الكافى للكلام»، مضيفاً «لما المواطن العادى بيكلمكم ٥ دقايق انتو بتقطعوا عليه المكالمة، إنما أنا عايز آخد وقتى» وهو ما رد عليه تامر أمين بقوله «إحنا استحالة نقطع الخط.. ده حتى لو حبينا نقطعه مش هنعرف».

وأكد علاء فى أكثر من موضع خلال الحوار أنه يتحدث كمواطن مصرى وليس - بصفته - نجلاً لرئيس الجمهورية، واصفا ما حدث عقب مباراة مصر والجزائر بالسودان بـ«المهزلة»، وبالشىء «الرهيب والمرعب»، والذى لا يمكن أن ينساه أحد ممن حضروا المباراة الفاصلة.

وأكد أن الأمن السودانى حذرهم قبل بدء المباراة لأن هناك «طوبة» رُميت على المقصورة، وقال علاء: «فوجئنا بالجمهور الجزائرى يقوم بإشارات بذيئة باليد، فتعجبنا لأنها مجرد مباراة كرة قدم، وبدأوا ببعض الاستفزازات بعد انتهاء المباراة، لكن الناس كلها كانت فى حالة بكاء وحزن شديد، وأنا كنت مع اللعيبة فى غرفة خلع الملابس وقلتلهم خلاص إنتوا عملتوا إللى عليكم».

وأشار علاء مبارك إلى أنه كان قد قرر أن يجلس مع المنتخب ويسافر معهم فى نفس الطائرة، وأضاف «سمعنا وقتها إن فى ضرب، وافتكرنا الأمر فيه تهويل، لكن الصورة كانت بدأت تتضح إن فى مشاكل». وقال «الإخوة السودانيون كانوا عايزين يحمونا زيادة كأبناء رئيس جمهورية، ويرتاحوا من القلق بحكم إن أنا وجمال موجدان بالسودان ..لكننا قلنا إننا هنمشى مع المنتخب ونركب معاهم الأتوبيس كحماية لهم، وهو ما حدث بالفعل»،

وأشار علاء إلى أن الأمن السودانى قال له إن هناك ٣٠ ألف مشجع جزائرى خارج استاد «أم درمان» بخلاف ٩ آلاف مشجع حضروا المباراة، وهو ما أدى إلى وجود التحرش والمشكلات و«السفالة» و«البذاءة» التى حدثت: «قعدنا ساعتين بنتابع الوضع بعد المباراة، وكويس إن إحنا قعدنا واستنينا المنتخب».

وقال علاء: هناك غلّ «غير مفهوم» من جانب الجزائريين تجاه كل ما هو مصرى، حيث كان جمهور المنتخب الجزائرى مجموعة من المرتزقة خريجى السجون، بينما كان جمهور المنتخب المصرى من الأسر والعائلات».

وتعجب من الصحف الجزائرية التى خرجت بعد المباراة تقول «يجب أن يقبل نجلا الرئيس أن كرة القدم ما هى إلا رياضة تجمع الشعوب حولها»، وأضاف علاء «الصحيفة استغربت من التصريحات المصرية حول المباراة ووصفتها بالمغلوطة، كأن شيئاً لم يحدث وكأننا كنا بنحلم باللى حصل فى السودان، ونفسى مرة واحدة ناخد موقف كمصريين، لا أتكلم فى سياسة وحزب، لكن كرياضيين وفنانيين وإعلاميين ومواطنين لإن اللى كان فى السودان هو اللى شاف التجربة واتألم».

وانتقد علاء مبارك الإعلام المصرى، الذى جاء فيه الكثير من الكذب والتضليل، حيث انتقد الكاتب الصحفى إبراهيم عيسى، رئيس تحرير جريدة الدستور، قائلاً: «عيسى كتب مقالة قال فيه (إن النظام المصرى لا يهمه إلا تأمين جمال مبارك وأحمد عز وليذهب الجميع إلى الجحيم)، طيب ما هو كده أنا من الناس اللى هتذهب للجحيم يا أخ إبراهيم، يعنى هو استثنانى أنا كمان من الناس اللى بيدعى إن الأمن بيحميهم، وأقول لإبراهيم عيسى عيب.. انت من حقك تنتقد لكن مش من حقك تكدب وتجرّح». وقال نجل الرئيس «رغم إنى اتصلت وشكرت عيسى بعد أن كتب مقالاً يعزينى فيه فى وفاة ابنى، إلا أن هذه المرة أقدر أقول له يا سيد إبراهيم لقد أخطأت، وكأن هذا النظام ومسؤوليه شخصيات بلا حول أو قوة ولا يهمه مصلحة مواطنيه».

وانتقد علاء مقالاً آخر فى الجريدة نفسها مضيفا: «لما يبقى فيه مقال تانى جوه الدستور بيقول.. (بعد أن تحرك كبار المسؤولين مهرولين إلى مطار الخرطوم)، يعنى الكلام اللى اتقال ده معناه إيه؟ لازم نواجه الموقف ده مع بعض، ده معناه إننا جبناء ومشينا وسافرنا، رغم إن الريس ربانا على الشهامة والرجولة والجدعنة»،

وتساءل «لصالح مين الكلام ده؟ بعد المباراة إحنا فضلنا قاعدين فى غرفة الملابس مع اللاعبين ومهرولناش، فى طيارات كتير سافرت قبلنا، وإحنا مش أول طيارة تسافر، وجينا أنا وجمال مع لعيبة المنتخب على طائرة مصر للطيران». وقال مبارك « كلام إبراهيم عيسى ده، وفى موقفه ده أنا هكسب وهاخد بنط عليك.. ده كدب، ليه نكدب؟».

وتضامن علاء مبارك مع ما قاله تامر أمين فى حلقة سابقة، بأنه لن يقبل أى اعتذارات حتى وإن كانت من الرئيس الجزائرى بوتفليقة، وقال «أنا معاك فى دى، ولا أقبل اعتذار من الرئيس الجزائر، أنا مصرى وبحب بلدى، محدش يقول لى جزائر وعروبة لإن دى مصطلحات لا بتودى ولا بتجيب».

وأوضح علاء فى مداخلته التليفونية: «هناك من يقول فى جزائريين كتير بيحبونا، لكن هما فين؟ يتحركوا، يتكلموا، إحنا عارفين النظام هناك وكيف يدار، لكن فين الناس العادية؟ فين الناس اللى بتاخد موقف؟»، وأضاف «إيه الخطأ اللى عملناه فى القاهرة؟ ممكن يكون حد رمى طوبة على الأتوبيس، لكن فريقهم جاى بيتلكك».

وحيا علاء الجمهور المصرى الذى حضر مباراة السودان: «محدش غلط على الرغم من إننا كنا مغلوبين»، وأشار إلى أن ما حدث فى السودان لا يمكن اعتباره «حوادث فردية»، لأن الحوادث الفردية عند تكرارها تصبح جماعية. وقال «قالوا إن فى جثث راجعة من مصر فى توابيت، هل إحنا شعب يعمل كده؟، مش إحنا اللى نقتل».

وحكى «مبارك» فى المقابل تجربة مواطن مصرى يعرفه كان قادماً من الجزائر من الطريق البرى ومعه زوجته وابنته وصديقتها، وتوقف أثناء السفر لشراء شىء، فهجم عليه الجزائريون عنما عرفوا إنه مصرى، و«بهدلوه وضربوه» أمام زوجته وابنته، وتساءل «هى دى الشهامة والرجولة؟».

وأشار علاء إلى واقعة حرق العلم المصرى من قبل بعض المشجعين الجزائريين، بالإضافة إلى قيامهم بوضع العلم على الأرض ومرور السيارات عليه، وأضاف «على الرغم من هذه التصرفات إلا أننى أرفض حرق العلم الجزائرى كما فعلوا»، وتساءل للمرة الثانية «هل دى الرجولة والشهامة والعروبة؟.. الجزاير نحترمها وعلم الجزاير نحترمه، لكن الجنرالات والبهوات إحنا مالناش دعوة بيهم».

وأضاف نجل الرئيس «اللى بيقولوا حماس علاء زايد، كانوا قاعدين هنا فى القاهرة، لازم نقف وقفة ونبتدى ناخد بعض القرارات، وبالنسبة للرياضة لازم يبقى فيه موقف، وقد علمت من سحر الهوارى أن هناك فرقة كرة نسائية كان من المفترض أن تسافر إلى الجزائر خلال العام القادم، لا أودى فرقة مصرية هناك، ومش عايز فرق جزائرية تيجى مصر، لا يروحولنا ولا يجولنا، لازم كله يقف وناخد موقف».

وتهكم مبارك على عدم إتقان الجزائريين اللغة العربية قائلا: «يكلمونا عربى الأول علشان نعرف نرد عليهم، ومفيش حاجة فى الجزاير اسمها صحافة خاصة، وبقالهم سنة كل موضوعاتهم شتيمة فى مصر، قبل ما نسافر الجزاير، كنا عارفين إن هيبقى فيه لبش، لكن ماكناش نعرف إن فى شغل العصابات ده»،

وعلق علاء على احتمالات مقابلة الجزائر فى كأس الأمم الأفريقية المقامة فى أنجولا مطلع العام المقبل: «إحنا عمرنا ما هنخاف، لكن لو اتقابلنا مرة تانية ده معناه إنه كده خلاص مش هنقدر نروح الاستاد ومعانا ستات وأطفال تانى، ولو قابلناهم هنوريهم إننا مش هنعمل زيهم ونستناهم خارج الاستاد، مهما كانت نتيجة المباراة».

واعتذر علاء مبارك عن إطالته وقال مداعباً مقدمى البرنامج «أنا عارف إن أنا طولت بس أنا مش هطلع تانى عشان ميقولوش إنى كل شوية بطلع».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
حديث السيد "علاء مبارك " عن الآحداث المؤسفة بالسودان بعد مبارة مصر والجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الأخبار والأحداث الجارية :: الأخبار الرياضية-
انتقل الى: