عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 دور مصر العظيم على الجزائر " اللى عضوا الأيادى التى ساعدتهم ووقفت جنبهم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: دور مصر العظيم على الجزائر " اللى عضوا الأيادى التى ساعدتهم ووقفت جنبهم"   الإثنين نوفمبر 23, 2009 1:46 am




هم عارفين الكلام ده بس ناسيينه فكروهم وعرفوا الناس كلها علشان نقاطع على حق

وحقنا يرجع ونرفع راسنا تانى

قامت مصر حكومه وشعبا بدعم ثورة الجزائر الشقيقة فما هو هذا الدور على المستوى
1- الاعلامي
2- المادي
3- المعنوي
4- العسكري
يكفي أن الثورة الجزائرية أعلنت من القاهرة


مصر أو كما يطلق عليها أرض الحضارات في تاريخ الإنسانية لها معالمها الحضارية المتميزة والثروة المعرفية الضخمة طوال سبعة آلاف سنة من عمر الزمن التي مكنتها من السيادة والتفوق والريادة دائماً في العلوم والفنون والثقافة والعمارة وفي جميع مجالات الانسانية لقد كانت لمصر دائماً خصوصيتها التي تنفرد بها علي كل الحضارات والأمم وهي تعتبر أقدم دولة في العالم لها كيان مجتمعي واحد بحدوده الجغرافية الحالية فقد أطلق أسم مصر علي المنطقة التي تضم حوض النيل الأدنى أي المنطقة الممتدة من النوبة جنوباً حتى البحر المتوسط شمالاً ومن البحر الأحمر شرقاً حتى الأراضي الليبية غرباً وهذه المنطقة كانت مشوار نهر النيل الذي بدأ مسيرته من أفريقيا من منطقة البحيرات العظمى حتى يصل إلى السودان الشمالي حيث تتدفق في شريانه الرئيسي مياه الروافد الحبشية التي استمدت مياها من الأمطار ثم يبدأ النهر في الاستقرار بعد أن يجتاز منطقة الجنادل جنوب أسوان ويستمر كذلك إلي أن يبلغ مصبيه علي البحر المتوسط ومصر من المناطق القليلة في العالم التي حافظت علي أسمها طوال مراحل تاريخها أي أن أسم مصر ظل علماً علي هذه المنطقة دون تغيير


ولكن كيف أطلق أسم مصر ؟
هناك آراء متعددة منها ما قاله العرب من أن هذه المنطقة سميت بإسم مصر قبل الطوفان طوفان نوح عندما نزلها نقراوس بن مصرايم بن مركابيل بن روابيل بن غرياب بن آدم عليه السلام وقد أسماها نقراوس علي أسم أبيه مصرايم تكريماً له وتعبيراً عن تقديره وحبه له يري آخرون أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلي مصر بن بنصر بن حام بن نوح الذي نزلها بعد الطوفان ويري آخرون أن مصر لفظ اطلقة العرب لكثرة الخير والنماء وايضا الحضارة التى كانت تشعها تلك البقعة على كل من حولها ولنا فى قصة سيدنا يوسف خير دليل وبرهان على ذلك

وقد عرفت مصر في العهد الفرعوني بأسماء منها كيمبيت وتعني الأرض السوداء وتمييزاً لها عن الأراضي الصحراوية الصفراء والجبلية الحمراء وثيميرا أو ثامير وتعني أيضاً الأرض السمراء الخصبة ومن الأسماء التي أطلقت علي مصر وعلي مدينة ممفيس هيكو بتاح أو كوبتاح أي قصر أو منزل أو أرض الإله بتاح ومن هذه الكلمة أشتق اليونانيون Aigyptus
ومنها اشتق اسم مصر الحالي وكلمة مصر لغة تعني البلاد التي علي الحدود البلاد الوفيرة الخيرات وتعني الحضر

لقد سميت مصر لأنها كل ذلك بل والأكثر من ذلك أنها البلد والأرض التي جاء ذكرها في القرآن الكريم يقول الدكتور جمال حمدان في كتابه شخصية مصر تنفرد مصر بين العرب ولكن موقعها الجغرافي يأتي ليمنحها المزيد من التفرد وأبرز ما في هذا الموقع أنه كال من الجسم وواسطة العقد وهمزة الوصل بين آسيا العربية وأفريقيا العربية وكما قال الغازي الشهير نابليون بونابارت عندما قاد الحملة الفرنسية على مصر ( مصر هي الكرة الأرضية من إحتلها سيطر على العالم كله ) وإذا كان المتفق عليه أن مصر جزء من المشرق العربي وإذا كان البعض رآها تجمع ما بين المشرق والمغرب فإنها هي التي قدمت المغرب العربي إلي المشرق تاريخياً وجغرافياًواقدم للشعب الجزائرى الذى حرق علم مصر ( فانلةمصر) دور الشعب المصرى ومصر نحو القضيه الجزائريه لعلهم يكونوا نسوا او تنسوا هذا الدور


الثورة الجزائرية :
لقد وقفت ثورة يوليو بقيادة ناصر تشد أزر الثورة الجزائرية منذ اليوم الأول لقيامها وراحت تمدها بالأسلحة والعتاد وكل ما يلزم لتحقيق إرادتها كما إحتضنت الثورة الجزائرية في المحافل والمؤتمرات الدولية وفي 21 أبريل 1955 أعلن ناصر في إجتماع اللجنة السياسية للمؤتمر الأسيوي الأفريقي في باندونج أن لشعب الجزائر حقاُ طبيعياً في الحرية وتقرير المصير

وفي 19 سبتمبر 1958 أعلن في القاهرة بإسم الشعب الجزائري تأليف حكومة مؤقتة للجمهورية الجزائرية تكون مسئولة أمام المجلس الوطني للثورة الجزائرية وتلا ذلك أن أخذت الدول تعترف بحكومة الجزائر المؤقتة مما أدى إلى تدعيم مركزها من الناحية الدولية وإستمر ناصر في تدعيمه للثورة الجزائرية إلى أن حصلت الجزائر على إستقلالها في يونيو 1962 وإرتفع علم التحرير عالياً فوق أرض الجزائر العربية ولقد إستمر موقف ناصر مع الجزائر منذ أعلن إستقلالها كما فعل في مرحلة النضال المسلح السابقة على الإستقلال فقدمت الجمهورية العربية المتحدة خبراتها ومعوناتها في مختلف الميادين مما ساهم في تخطي الجزائر للعقبات التي حاولت القوى الإستعمارية زرعها من أجل ضرب الثورة الجزائرية ومن هنا كانت العلاقة بين الجمهورية العربية المتحدة والجزائر مثلاً تاريخياً فذاً لما يجب أن تكون عليه العلاقة بين أبناء الشعب العربي وكانت تطبيقاً عملياً رائعاً لما يمكن أن تحققه وحدة الأهداف ووحدة الكفاح وإلتقاء الإتجاهات الثورية


الدور المصري لدعم للقضية الجزائرية
كانت مصر قبلة العرب ومعقل لثوار المغرب العربي حيث فتحت صدرها للجزائريين وناصرت قضيتهم فاتحة لهم المجال لإسماع صوتهم عاليا انطلاقا من الدعاية للقضايا المغربية والقضية الجزائرية إلى جانب الملتقيات و الندوات وكذلك المؤتمرات للتعريف بهذه القضية ودعمها ماديا ومعنويا
وهكذا كانت مصر السباقة في دعم نضال الحركة الوطنية والثورة الجزائرية من خلال الدور الفعال الذي جسده رئيسها جمال عبد الناصر الذي وقف إلى جانب الثورة الجزائرية ودعمها بكل الوسائل و الطرق


1- الدعم الإعلامي :

إن مصر الثورة أكملت مشوار النضال وقدمت كل ما في وسعها لنصرة القضايا العربية ومنها قضية الجزائر التي كانت تصل إلى كل العرب من المحيط إلى الخليج عن طريق إذاعة صوت العرب من القاهرة حيث قدمت دعما إعلاميا لا نظير له للثورة الجزائرية منذ الأيام الأولى لانطلاقتها فمن على منبرها الإعلامي صوت العرب كانت إذاعة بيان أول نوفمبر و إعلان انطلاق أول رصاصة للثورةو استمرت في التعريف بالقضية و الثورة و أبعادها الحقيقية والتصدي للدعاية الفرنسية المغرضة و في ذلك يقول المذيع احمد سعيدإن جمال عبد الناصر كان يتابع الإذاعة شخصيا و يعطي التعليمات و التوجيهات منذ اللحظات الأولى لاندلاع الثورة و حرص عبد الناصر على توفير كافة الإمكانيات المتاحة للمقاتلين فوق ارض الجزائر

كما كانت صحيفةle journal d’Egypte رافدا أخر من روافد المساندة الإعلامية المصرية للجزائر فقد نشرت العديد من المقالات كانت حول الأوضاع في الجزائر وانتصارات الثورةكما كانت تنشر نداءات الوفد الجزائري بالقاهرة و التي جاءفي أحدها لقد أعلنتموها بالأمس ثورة عارمة ضد الاستعمار الفرنسي الذي زعم لمائة عام من احتلالها أنها فرنسية

وهنا أوضحت الصحيفة أن المعمرين حكموا البلاد مدة تزيد عن مائة عام وأن الفرنسيين يعتبرون الجزائر من الوجهة القانونية والسياسية جزءا من فرنسا وتنبأت كذلك الصحيفة أن حدوث الثورة كان عملا منظما وجاء هذا في مقالات تحت عنوان موجة من الاضطرابات في الجزائر أبرزت فيه أن مجموعة من الجزائريين قاموا بحوالي 30عملية في مناطق مختلفة من الجزائر

وهكذا كان الدعم الإعلامي المصري من خلال منبرها إذاعة صوت العرب للتحسيس والإعلام و التعريف بأهداف جبهة التحرير الوطني و التشهير ببشاعة الجرائم الاستعمارية وكانت إذاعة صوت العرب قوة موازية ومدعمة السماع العمل المسلح الجزائري ووجد الطلبة الجزائريين من هذه الإذاعة مصدرا لإذاعة بيانات وقصائد تحميسية للشعوب العربية وكانت هناك برامج خاصة للمغرب العربي ككل يشارك فيها ومسئولو الحركات الوطنية بما فيها جبهة التحرير الوطني
إن ما تعرضنا له يعتبر جزءا بسيطا من دور مصر الإعلامي لدعم القضية الوطنية و الدفع بها إلى التدويل


2-الدعم العسكري و المادي:
لم تبخل الحكومة المصرية و لا رئيسها عبد الناصر بتدعيم الثورة الجزائرية عسكريا و ماديا منذ انطلاقتها حيث تم صرف كميات من الأسلحة الخفيفة(بنادق رشاشات وقنابل يدوية) كما تسلم قادة الثورة مبلغ 5000 جنيه لتوفير اكبر كمية من السلاح وإعداد أسلحة للتهريب إلى الجزائر مباشرةوقدرت أول شحنة أسلحة مصرية ب 8000جنيه وقد دخلت عن طريق برقة(ليبيا)

كما أن أول صفقة أسلحة من أوروبا الشرقية بتحويل مصري بحوالي مليون دولار هذا فضلا عن مساهمات الجامعة العربية التي كانت تأتي عبر مصر
كما قامت الحكومة المصرية بشراء المراكب(دفاكس) من اليونان في 20 مارس 1956م بغرض نقل الأسلحة إلى الجزائر و بالفعل فقد قامت هذه السفينة بنقل الشحنة التاسعة إلى منطقة الأوراس و قسنطينة عبر تونس

وعقب المؤتمر الأول للمجلس الوطني للثورة في 1957م تم إعداد دراسة كاملة للموقف العام للثورة وتطوراتها قامت مصر بتسليم مندوب الجزائر بالقاهرة احمد سليم أربع دفعات بلغت 53طن من الأسلحة و الذخيرة

هذا فضلا عن التظاهرات التي كانت تقام بمصر لجمع التبرعات للثورة و الدورات التأهيلية للممرضات الجزائريات ففي أواخر جانفي 1958 استقبلت مصر الدفعة الأولى المكونة من 35 فتاة و استمر تدريبهم ستة أشهر بمستشفى الهلال

ورغم بعض الأزمات التي شهدتها العلاقة بين مصر و الحكومة المؤقتة والتي انتقلت على إثرها الحكومة إلى تونس إلا أن الدعم المصري تواصل وذلك من خلال لقاء الرئيس جمال عبد الناصر بفرحات عباس في 06 فبراير 1959م و الذي أكد فيه الرئيس المصري مواصلة الدعم للثورة وتمثل ذلك في صورة المعدات العسكرية و مبالغ مالية بالعملة المحلية و الصعبة وفي 04 مايو 1959م تم تسليم دفعة سلاح جديدة و بقي الأمر على حاله إلى غاية الاستقلال مما زاد من مكانة الرئيس المصري عبد الناصر في أوساط الجزائريين حتى أن جريدة le monde تقول في احد أعدادها أن عبد الناصر قد صار يخص بنوع من التقديس في الأوساط الشعبية المناهضة للغرب


3 -الدعم السياسي و الدبلوماسي
لعبت مصر دورا هاما في تدعيم مشاركة الجزائر و تمثيلها في مؤتمر باندونج لنصرة الشعب الجزائري مما أعطى للقضية الجزائرية دفعا نحو التدويل حيث تضامنت معها شعوب أسيا و إفريقيا و أوروبا وكانت كلها عوامل لاستمرار الكفاح المسلح لاسترجاع السيادة الوطنية

كما كان لمصر دور ا هاما وفعالا في تمكين الجزائريين من التأثير في منظمة الشعوب الآفروآسيوية منذ نشأتها بالقاهرة ديسمبر 1957م وما ميز مؤتمر باندونج هو ليس تدويل القضية الجزائرية ومساندتها ماديا ومعنويا فقط بل أكثر من ذلك حيث التزم أعضاءه بتقديم المساعدة المادية لحرب التحرير الجزائرية و تأييد المطالب الجزائرية و شرعية الوسائل المستعملة (الكفاح المسلح)من اجل الحرية

كان ذلك من بين التزامات الدول المشاركة في باندونغ التي أكدت تقديم مساعداتها المحسوسة إلى الشعوب من اجل استقلالها ولم يقتصر الدعم المصري للقضية الجزائرية على الجانب المادي و العسكري بل إلى الجانب السياسي كذلك على اعتبار القضية الجزائرية قضية عربية لا بد من تدعيمها خاصة وان فرنسا تشن على العرب في جزء المغرب العربي معركة مزدوجة عسكرية و سياسية ومن هذا المنطلق رأت مصر ضرورة تقديم الدعم السياسي للقضية الجزائرية فكانت البداية مع الجانب الإعلامي و المؤسسات المصرية التي لعبت دورا بارزا في الدعاية للقضية منها جماعة الكفاح من اجل الشعوب الإسلامية التي كان يرأسها الشيخ الأزهري و الشبان المسلمين التي كان يرأسها رائدها المصلح الشيخ الشرباصي وكذلك مؤتمر الخرجين العرب الذي كان يرأسه الدكتور فؤاد جلال

كما سمحت الحكومة المصرية لكل الشخصيات الوطنية من استعمال أراضيها للنشاط السياسي قصد دعم القضية الجزائرية حيث تم تكليف الأستاذ توفيق المدني بتحضير نشرية إخبارية يومية في أواخر سبتمبر 1957م انتهت مشاورات القادة الجزائريين و المصريين بضرورة إنشاء حكومة جزائرية مؤقتة على الأراضي المصرية رغم أنها لم تكن أول دولة اعترفت بها لكنها ساهمت في دعمهاوتجسد ذلك في دعوة القيادة المصرية للحكومات الإفريقية بالاعتراف بالحكومة المؤقتة وكان ذلك جلي خاصة في مؤتمر أكرا الذي ضم جميع الشعوب الإفريقية من05 إلى 13 ديسمبر 1958م وهكذا واصلت مصر دورها في دعم الكفاح الجزائري بنفس القدر الذي سلكته نحوها ماديا و عسكريا

وهكذا كانت مصر دائما وراء المساعي لدعم القضية الجزائرية والحصول على قرار تأييدها و استنكار الأعمال الفرنسية و ظل هذا الدور بلا فتور أو ضعف طوال فترة كفاح الشعب الجزائري حتى حقق استقلاله


أحداث الشغب من جماهير الجزائر بعد مبارة مصر والجزائر بالسودان أوضحت ما يلى:
** ثبت شعب مصر بكل طوائفه حبه ويقينه لهذه البلد بل لهذه الارض تحيه لمصر ارضا وشعبا تحيه لدم الشهيد تحيه لشباب مصر والذين اثبتوا مدى حبهم لولائهم لهذه الارض ولهذا الوطن
** ستعيش مصر وستعيش لتحمى ليس ابنائها فقط بل لكل ما ينطق اللغه العربيه على هذه الدنيا






عدل سابقا من قبل site admin في الإثنين نوفمبر 23, 2009 1:56 am عدل 1 مرات (السبب : التثبيت)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
دور مصر العظيم على الجزائر " اللى عضوا الأيادى التى ساعدتهم ووقفت جنبهم"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الأخبار والأحداث الجارية :: الأخبار السياسية-
انتقل الى: