عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الخميس يناير 07, 2010 12:52 am


أنهى قادة "قافلة شريان الحياة 3" المتجهة إلى قطاع غزة خلافهم مع السلطات المصرية بشأن السيارات التي رفضت مصر عبورها إلى غزة ضمن القافلة، وذلك بعد اشتباكات شهدتها الحدود بين مصر وقطاع غزة اسفرت عن مقتل جندي مصري وجرح العشرات من الجانبين.



عدل سابقا من قبل site admin في الأحد يناير 10, 2010 11:46 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الخميس يناير 07, 2010 7:01 am

"شريان الحياة" تدخل إلى قطاع غزة



تمكنت قافلة "شريان الحياة 3" من الدخول إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي، وذلك بعد أن سمحت السلطات المصرية للقافلة بالعبور مساء الأربعاء.جاء ذلك عقب اتفاق تم بين القائمين على القافلة والسلطات المصرية؛ بحيث يتم إدخال 158 سيارة متنوعة تحمل مساعدات وأدوية ومعدات طبية مقدمة للشعب الفلسطيني من خلال معبر رفح البري.وبدأت مركبات القافلة تباعًا في العبور من الجانب المصري لمعبر رفح والدخول مدينة رفح الفلسطينية فيما سيتبعها مزيد من المركبات وأعضاء الوفود المتضامنة تباعا.من جانبه، أكد زاهر البيرواي الناطق باسم قافلة "شريان الحياة 3" في تصريحات صحافية، دخول أكثر من 20 سيارة إلى القطاع، في حين أن 20 أخرى تنتظر في الجانب المصري.وأوضح أن "المتضامين الأجانب لن يدخلوا إلى غزة دفعةً واحدةً، فلقد تمَّ الاتفاق على تقسيمهم إلى 7 دفعات سيدخلون إلى غزة"، موضحًا أن المجموعة الواحدة تضم 20 سيارة.وبحسب ما أوردته وكالة فرانس برس، فقد استقبل مئات الفلسطينيين أعضاء القافلة.

خلافات حول "شريان الحياة3":
وكانت قافلة "شريان الحياة 3"، التي تحمل مساعدات إلى قطاع غزة، قد وصلت الاثنين إلى العريش لكنها لم تتحرك باتجاه غزة بسبب خلافات بين منظميها وبين السلطات المصرية حول طريقة الدخول إلى القطاع.
فقد سمحت السلطات المصرية لـ 139 شاحنة فقط من أصل 198 محملة بالأغذية والمواد الطبية بالمرور عبر معبر رفح الفاصل بين مصر وقطاع غزة، في حين طلبت من الشاحنات الأخرى الـ 59 المرور عبر معبر العوجا الفاصل بين مصر و"إسرائيل".


وجرح 55 شخصًا، مساء الثلاثاء، في مدينة العريش المصرية (على بعد 50 كليومترا من الحدود مع غزة) في مواجهات وقعت بين الشرطة المصرية وناشطين مؤيدين للفلسطينيين يشاركون في قافلة "شريان الحياة 3".
كما قُتل شرطي مصري برصاص فلسطيني، يوم الأربعاء، على الحدود بين مصر وقطاع غزة وأصيب تسعة آخرون وعشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت أثناء تظاهرة نظمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) احتجاجًا على رفض السلطات المصرية عبور كامل القافلة إلى غزة عبر معبر رفح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الخميس يناير 07, 2010 7:40 am




بالصور..استشهاد جندى مصرى على الحدود برفح



الأربعاء، 6 يناير 2010 - 15:51
الجنود المصريون اثناء نقل جثمان الجندى الشهيد أحمد شعبان أحمد مصطفى


لقى أحمد شعبان أحمد مصطفى 21 سنة مجند مصرى مصرعه وأصيب 9 آخرون جراء قيام المئات من الفلسطينيين بإطلاق النار والحجارة على الجنود المصريين العاملين على الحدود، منذ ساعة واحدة، وذلك فى محيط بوابة صلاح الدين، بسبب اعتراضهم على منع قافلة شريان الحياة من الوصول إلى غزة..

وقالت المصادر إن المجند المصرى (21 سنة) قتل نتيجة إطلاق النار عليه من عناصر مجهولة خلال الاحتجاجات، بالإضافة إلى 9 آخرين أصيبوا بإصابات متفرقة وتم نقلهم لتلقى العلاج فى مستشفى رفح المركزى. وأوضحت المصادر أن قوات الأمن المصرية قامت بإطلاق النار على عشرات الفلسطينيين لمنع محاولة لاختراق الحدود وتفريقهم.

من جانب آخر، قال مصدر فلسطينى إن 10 أفراد من المتظاهرين أصيبوا برصاص أجهزة الأمن المصرية على الحدود وتم نقلهم للعلاج بمستشفيات غزة. هذا فى الوقت الذى منعت فيه قوات حماس مئات المتظاهرين من الاعتداء على الحدود المصرية وفى محاولة لاختراقها. يذكر أن الحدود مازالت تشهد حالة من التوتر وتأهب أمنى على جانبيها.











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
cond
Admin


عدد الرسائل : 536
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الجمعة يناير 08, 2010 7:26 pm


هنية يدعو للقاء عاجل مع القيادة المصرية لبحث التوتر الحدودي


دعا رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، للقاء عاجل مع القيادة المصرية من أجل مناقشة التطورات التي وقعت الأربعاء على الحدود الفلسطينية المصرية اضافة الى التباحث في العلاقة المشتركة بعد أزمة الجدار الفولاذي.

وقال هنية في كلمة خلال حفل لتكريم قافلة "شريان الحياة3" التي ضمت المتضامنين الأجانب وفي مقدمتهم النائب البريطاني جورج غالاوي، "أدعو للقاء عاجل ومباشر بيننا وبين القيادة المصرية لمناقشة هذه الأوضاع وتحديد المفاهيم ووضع التصورات لطبيعة العلاقات وماذا يجب على الأشقاء في مصر تجاه غزة وشعبها المحاصر". وأضاف "إن غزة تدافع اليوم عن الأمن العربي والإسلامي وعلى تخوم هذا الأمن القومي المصري".

وأكد هنية أن غزة لم تكن يوما سببا في تهديد الأمن المصري ولم تكن يوما سببا في الاعتداء على السيادة المصرية، وقال "أن الذي يهدد السيادة المصرية والأمن القومي هو العدو الصهيوني". وقال هنية "إذا كان على حدود رفح جدار فولاذي فهنا في غزة شعب يمتلك قوة فولاذية، نعرب عن أسفنا الشديد لما تعرضت إليه هذه القافلة أثناء تواجدها في العريش ونستنكر الاعتداء على المشاركين الذين وصلوا إلى غزة وعليهم آثار من هذا الاعتداء".

ودخلت قافلة "شريان الحياة 3" معبر رفح إلى قطاع غزة حيث كان آلاف الفلسطينيين في استقبالها ومنظمها النائب البريطاني جورج غالاوي. وقتل شرطي مصري برصاص فلسطيني على الحدود بين مصر وقطاع غزة وأصيب 9 آخرون وعشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت أثناء تظاهرة نظمتها حركة المقاومة الإسلامية حماس احتجاجا على رفض السلطات المصرية عبور كامل القافلة إلى غزة عبر معبر رفح.

وأعلنت مصادر طبية في غزة أن خمسة فلسطينيين أصيبوا بجراح "خطيرة أثناء التظاهرة برصاص الأمن المصري كما أصيب 15 آخرون نتيجة الضرب والغاز المسيل للدموع وتم نقلهم إلى مستشفى أبو يوسف النجار برفح". وتأخرت القافلة التي وصلت الاثنين إلى العريش بسبب خلافات بين منظميها وبين السلطات المصرية حول طريقة الدخول إلى القطاع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cond
Admin


عدد الرسائل : 536
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الجمعة يناير 08, 2010 7:29 pm

مصر
ترحّل جالاوي قائد قافلة شريان الحياة 3
وتطالب باعتقال آخرين من القافلة


قامت السلطات المصرية يوم 8 يناير/كانون الثاني بترحيل النائب البريطاني جورج غالاوي من مصر إثر عودته من قطاع غزة بعد ان قاد قافلة "شريان الحياة - 3 "، وقال متحدث باسم القافلة ان الشرطة المصرية اقتادت غالاوي من معبر رفح الى المطار وأبلغوه بأنه شخص غير مرغوب فيه .
وجاء في بيان عن وزارة الخارجية المصرية، نقله موقع "أخبار مصر" التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون ان غالاوي أصبح شخصا "غير مرغوب فيه"، وأنه لن يسمح له مستقبلاً بالدخول إلى مصر، بعد ان اتهمته السلطات المصرية بإثارة المشاركين في القافلة للقيام بأعمال شغب، أسفرت عن إصابة عشرات من أفراد الشرطة المصرية وأعضاء القافلة.
إلى ذلك أفادت مصادر مطلعة في القاهرة ان النيابة العامة المصرية طلبت القاء القبض على 7 أعضاء في قافلة شريان الحياة بتهمة الاعتداء على قوات الامن المصرية، وأوضح مصدر أمني أنه بموجب قرار النيابة سيتم تكليف الشرطة بترقب عودة أعضاء القافلة الى الاراضي المصرية وإلقاء القبض على المتهمين الـ7، ومن بينهم ثلاثة متهمون بارتكاب أعمال شغب في مطار العريش.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   السبت يناير 09, 2010 10:25 pm

أبو الغيط من واشنطن:
لن تمر أي مساعدات لغزة عبر مصر
" برافو مصر "


اعلن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان مصر قررت منع اي قوافل مساعدات انسانية لغزة من عبور اراضيها.وقال ابو الغيط، في تصريحات ادلى بها في واشنطن ونشرتها صحيفة الاهرام الحكومية ان "مصر لن تسمح بأي نوع من القوافل بعبور اراضيها مجددا مهما يكن مصدرها او نوعية القائمين عليها".

واضاف ابو الغيط ان "اعضاء قافلة شريان الحياة "التي نظمها النائب البريطاني جورج غالاوي" قاموا بافعال عدوانية بل اجرامية على ارض مصر وشكك البعض في جهد مصر المتواصل لنصرة الفلسطينيين وقضيتهم".وتابع ان "هناك الية جديدة يمكن بمقتضاها تسليم المعونات للهلال الاحمر المصري بميناء العريش على ان تقوم السلطات بتسليمها الى الهلال الاحمر الفلسطيني داخل قطاع غزة".

وابلغ غالاوي بقرار الخارجية المصرية صباح الجمعة في مطار القاهرة ابان مغادرته مصر بعد عودته من غزة التي قاد اليها قافلة "شريان الحياة" للمساعدات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها   الأحد يناير 10, 2010 11:39 pm

عندما يصبح العناد الجاهل نمطاً مصرياً فى اتخاذ القرارات


بقلم د.حسن نافعة
فشل النظام المصرى فى إدارته للأزمة التى ثارت بمناسبة مرور قافلة «شريان الحياة»، التى قادها النائب البريطانى جورج جالاوى.
وتأتى هذه القافلة فى إطار سلسلة قوافل يسعى من خلالها نشطاء المجتمع المدنى للفت أنظار العالم إلى بشاعة الحصار الذى تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، والعمل فى الوقت نفسه على تقديم أكبر قدر ممكن من المعونات الإنسانية للتخفيف من حجم المعاناة التى يتكبدها الشعب الفلسطينى جراء استمرار هذا الحصار الظالم.
وكان يفترض أن يتجمع فى القاهرة فى الوقت نفسه ١٤٠٠ شخصية من مختلف أنحاء العالم (بعدد ضحايا شهداء الحرب على غزة)، ثم يتوجهوا إلى رفح بالتزامن مع موعد وصول قافلة جالاوى لتنظيم وقفة تضامنية مع أهالى القطاع فى الذكرى الأولى للحرب، غير أن السلطات المصرية رفضت السماح لهم بالتوجه إلى العريش، مما دفعهم لتنظيم وقفات احتجاجية ضد السلطات المصرية فى القاهرة نفسها!
ولأن نظامنا الرسمى اعتاد تسجيل الأصفار فى إدارته للأزمات المختلفة، فمن الواضح أن جلده أصبح سميكا إلى الدرجة التى بدأ يفقد معها الإحساس بفداحة ما قد يترتب على أدائه العاجز من آثار كارثية.. غير أن الصفر الذى حصل عليه هذه المرة يبدو مختلفا عن أصفاره السابقة، لأنه جاء مخضبا بالدم، ومنذرا بعواقب مستقبلية وخيمة.
ولكى ندرك حجم الأخطاء التى ارتكبت فى إدارة هذه الأزمة دعونا نسلم جدلا بأن النائب البريطانى جورج جالاوى - مثلما زعم المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية المصرية - لم يأت للدفاع عن قضية يؤمن بها وليس معنيا بشىء سوى البقاء فى دائرة الضوء الذى يتيحه له تقمص دور المدافع عن القضايا العربية، بل فلنذهب حتى إلى ما هو أبعد ولنفترض جدلا أيضا أن جالاوى يعمل لحساب قوى معادية لا هَمَّ لها سوى إحراج النظام المصرى وإلقاء مسؤولية تجويع الشعب الفلسطينى المحاصر فى قطاع غزة على كاهله وحده. لكن كان يتعين فى هذه الحالة أن تفطن الخارجية المصرية إلى ما يحاك لها وتختار بين بديلين:
إما رفض دخول القافلة أصلا، بحجة أن المشاركين فيها جاءوا لإثارة القلاقل وليس لتقديم معونات، أو السماح لها بالدخول مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتمكينها من أداء مهمتها بسرعة وتفويت الفرصة على من جاء لتشويه سمعة مصر.. غير أنها اختارت بديلا آخر، عشوائيا وغير مفهوم.
وفى تقديرى أنه كان بوسع مصر الرسمية أن تتجنب الكثير مما أحدث وأساء كثيرا لسمعة مصر لو أنها كانت قد قررت منذ اللحظة الأولى التعامل بحسن نية وسمحت للقافلة بالمجىء عبر ميناء نويبع، حتى ولو لم يكن ذلك متفقا عليه من قبل، كما سمحت فى الوقت نفسه للمجموعة التى جاءت عبر القاهرة بعقد مؤتمرها الصحفى والتوجه، محاطة بالحراسة والورود إلى معبر رفح للتعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطينى.
وحتى بافتراض أن بعض المشاركين فى القافلة أو فى مجموعة القاهرة كان يمكن أن يستغلوا المؤتمر الصحفى للإدلاء بتصريحات معادية لموقف مصر الرسمى، وهو أمر لا يمكن استبعاده، فإن الضرر المحتمل، حتى بالمنظور الرسمى نفسه، كان يمكن أن يكون أهون كثيرا من الضرر الذى وقع فعلا بسبب الطريقة التى أدارت بها الحكومة المصرية هذه الأزمة، والذى يمكن تبين أهم أبعاده على النحو التالى:
١- بدت مصر من خلال ما جرى وكأنها الدولة الأكثر اعتراضا على تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطينى، رغم أنها ليست المسؤولة عن فرض الحصار عليه. فبينما لقيت القافلة استقبالا شعبيا ورسميا مرحبا فى تركيا وسوريا والأردن، كانت تصرفات مصر الرسمية المعرقلة لمسيرة القافلة توحى بضيق غير مبرر، وكأن القافلة وسيلة للتشهير بها وليس لمساعدة الشعب الفلسطينى أو للضغط على إسرائيل لفك الحصار المفروض عليه.
٢- أتاح الإصرار على توجه القافلة إلى ميناء العريش، بدلا من نويبع، فسحة أكبر من الوقت سمحت بتغطية إعلامية أوسع كثيرا مما كان يحلم به مخططو الحملة. وبدلا من أن تصب الحملة جام غضبها على إسرائيل، الدولة المحتلة المنتهكة لحقوق الشعب الفلسطينى والمتسببة فى تجويعه بالحصار الذى تفرضه عليه، صبت جام غضبها على مصر التى تعرقل قافلة تحمل مساعدات إنسانية لشعب شقيق محاصر!
٣- فشلت الخارجية المصرية فشلا ذريعا فى إقناع الرأى العام بسلامة الحجج التى بنت عليها قرارات وتصرفات بدت أمام الجميع متعنتة إلى حد كبير. فلم تكن هناك أسباب منطقية وراء طلب الذهاب إلى ميناء العريش محدود الإمكانيات، وكان بوسع السلطات المصرية أن تزوده بتسهيلات إضافية لضمان سرعة إنهاء الإجراءات وتوفير معاملة لائقة للضيوف، كان بإمكانها إجهاض الاحتقان الذى تطور فيما بعد إلى اشتباكات دامية. وقد أثار الحديث المتكرر عن السيادة واحترام قوانين البلاد حفيظة وسخرية الكثيرين لأن أحدا لم يحاول أو يتعمد المساس بها.
٤- تسبب تصعيد الأزمة فى خسارة مزدوجة لمصر الرسمية، باندلاع مظاهرات شعبية معادية لها فى دول يفترض أنها صديقة، من ناحية، كما أفسح المجال من ناحية أخرى أمام دول غير عربية للقيام بوساطة بدت من خلالها وكأنها أكثر رحمة بالفلسطينيين وحرصا على مصالحهم.
لقد كان باستطاعة مصر الرسمية فى الواقع - ولكن من خلال رؤية وسلوك مغايرين - توظيف المناسبة لتركيز الضوء على إسرائيل باعتبارها المجرم الرئيسى المتسبب فى فرض الحصار الظالم على الشعب الفلسطينى، لكنها وبمنطق «اللى على راسه بطحة» تصرفت بعصبية عرضتها لأن تصبح «أضحوكة» الجميع ومُضغة فى كل الأفواه. ومن الواضح أنه لم يكن لدى مصر الرسمية إدراك حقيقى لأهمية الحدث، ولا لدلالاته ومغزاه، ولا لنوعية وتأثير المشاركين فيه على قطاعات واسعة من مجتمع مدنى عالمى مؤثر فى النظام الدولى.
لذا بدت غير قادرة فى ثنايا إدارتها لهذه الأزمة على صد لكمات راحت تصوب إليها من كل حدب وصوب، ومن ثم لم يكن غريبا أن تهزم فى تلك المعركة بالضربة القاضية. ولإدراك حجم الخسارة التى لحقت بمصر فى هذه الأزمة، وعلى كل الأصعدة السياسية والإعلامية وحتى الاقتصادية، يكفى أن نتأمل ما ورد فى عشرات المقالات والتعليقات والتقارير المكتوبة والمصورة التى نشرت أو بثت فى معظم وسائل الإعلام العالمية، بما فى ذلك قيام نشطاء غربيين بتوجية نداءات لمواطنيهم بالامتناع عن زيارة بلد يحكمه نظام مستبد، لا تتورع قوات الأمن فيه عن توجيه اللكمات للسيدات المتظاهرات!
ربما يكون من الظلم تحميل الخارجية المصرية مسؤولية صفر كبير، مخضب هذه المرة بدماء شهيد مصرى وعشرات الجرحى من المصريين والعرب والأجانب، حصلت عليه مصر فى هذه الأزمة. ولأن أحدا لم يعد يعرف بالضبط كيف يصنع القرار فى هذه الأيام السوداء من تاريخ مصر، فلا مناص من الاعترف بأن «العناد الجاهل» أصبح نمطا شائعا ومتكررا فى عملية اتخاذ القرارات، وفى إدارة كل أنواع الأزمات المحلية والدولية فى تلك المرحلة البائسة.

غير أن هذا الوضع الحزين ينبغى ألا يخفى الجريمة التى ارتكبت والتى يجب ألا تمر دون عقاب، فمهما كانت الأخطاء التى وقعت فيها السلطات المصرية، أيا كانت، فى إدارتها لأزمة «قافلة شريان الحياة»، فإن هذه الأخطاء لا تبرر مطلقا جريمة إطلاق النار على الجندى المصرى الذى سقط شهيدا. فإذا صح ما تردد عن أن قناصا من حماس هو الذى أطلق النار، فيجب على حماس أن تحاكمه وأن تنزل به العقاب الذى يستحق فى حال إدانته. وعليها فى جميع الأحوال أن تشرع على الفور فى القيام بتحقيقات نزيهة وشفافة لتحديد المسؤولية فى هذه الجريمة.

لا يفوتنى هنا أن أشيد فى الوقت نفسه بحكمة ضبط النفس التى تتحلى بها قوات حرس الحدود المصرية فى مواجهة هذا الشطط. ولنا أن نتصور ما قد يحدث لو قامت القوات المصرية فى لحظة غضب بالرد على النار بالنار.. فهل هذا ما تريده بعض العناصر فى حماس؟! أرجو الانتباه واليقظة، وهما مطلوبان من كل الأطراف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
قافلة شريان الحياة 3 وتوابعها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الأخبار والأحداث الجارية :: الأخبار السياسية-
انتقل الى: