عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أوقفوا أوكازيون الشعارات البراقة والخطب الرنانة يا مشعل وزمرته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: أوقفوا أوكازيون الشعارات البراقة والخطب الرنانة يا مشعل وزمرته   الأحد يناير 31, 2010 2:54 pm


كعادته خرج علينا هذا المتلعثم القابع في دمشق بالصراخ والعويل ... فهذه هوايته المفضلة عاشق الفضائيات ... المتفنن في إلقاء الخطب الرنانة والتغني بالشعارات الكبيرة ...

من مقبرة شهداء الثورة في مخيم اليرموك بسوريا هدد وتوعد الاحتلال برد قاسي علي جريمة مقتل القيادي محمود المبحوح وصفق الجمهور وانتهي حفل التهديد والوعيد ... لقد شهد الجمهور حفلا سابقا من نفس المكان حين مقتل القيادي عز الدين الشيخ خليل ... وأخر حين مقتل هشام ..ولكن لم نسمع لا رد ولا شئ من هذا الوعيد تحقق ولم نسمع أي من هذه البالونات والفقاقيع انفجر ... لم نري إلا مليشيات منتشرة علي حدود قطاع غزة تقمع المقاومة وتمنع أي مجاهد من إطلاق صاروخ علي البلدات الصهيونية ... فهل أصبحت المقاومة من خلف الميكروفونات وعبر شعارات واهية يا مشعل ؟؟؟!!!!


ومقتل القيادي المبحوح يطرح ألف سؤال وسؤال ؟.؟؟ فهل سأل مشعل نفسه لو سؤالا واحدا كيف قتل هذا القيادي المبحوح ومن الذي يعرف تحركاته وتوجهه إلي دبي ومن الذي استقبله واقتاده إلي الفندق ' فهو كان يحمل جواز سفر ليس باسمه ' ولماذا تغتال دولة الاحتلال المبحوح الرجل الغامض الذي يعمل بصمت وبسرية تامة وتتوصل له لتصفيته ... بينما من يهددون ويتوعدون علنا وبالصوت والصورة يجوبون العالم ذهابا وإيابا وعلنا تحت مرآي ومسمع من العدو دون أي مساس بهم ؟؟؟!!!


علي قيادة حماس الشريفة المهمشة قصدا والصامتة خوفا !!! أن تتوقف مع نفسها لحظة لتعرف من أين هذه الاختراقات ومن صاحب المصلحة بذلك؟؟؟ يكفيكم تشكيك وتخوين بالآخرين للتغطية علي الاختراق المتوغل داخل صفوفكم القيادية ولتفكروا كيف اغتيل الشهيد عبد العزيز الرنتيسي وأبو شنب وصلاح شحادة وسعيد صيام والكثيرين ...وأخيرا المبحوح،،، ابحثوا داخل صفوفكم ستجدون أعداد من وليد حمدية !!! لا تصمتوا ولا تخافوا من قول الحق اصرخوا بوجه القابعين في دمشق وغزة المتربعين داخل قصور الوهم ... الزارعون الموت في كل زقاق ومكان والضحية هم مناضلوا هذا الشعب وقضيته العادلة ...تعلوا الأصوات من سوريا ومن هنا وهناك تهدد وتتوعد بالانتقام وعبر الفضائيات كلنا سمعنا هذه الخطب الحماسية المتوافقة مع مشاعر الجماهير والملهبة لأحاسيسهم الثورية والمدغدغة لعواطفهم وننتظر


ننتظر ردكم يا مشعل في المكان المناسب والوقت المناسب!!! ننتظر سحب مليشيات حماية حدود العدو المحاذية لقطاع غزة ووقف الهدنة المجانية المقدمة من طرف واحد للعدو ... ننتظر وقف ملاحقة المقاومين وتعذيبهم في سجون غزة وكل جريمتهم هي مقاومة العدو دون إذن مسبق من حامي التهدئة ... ننتظر وقف أبواقكم الناعقة بالفتنة وتخوين وتكفير الآخرين ... ننتظر إنهاء الانقسام والتراجع عن انقلابكم الدموي الذي اضر بالوطن والقضية ... ننتظر تطهير نفوسكم من الحقد والكراهية العمياء الذي توغلت واستحكمت بكل تصرفاتكم ...أوقفوا أوكازيون الشعارات البراقة والخطب الرنانة يا مشعل وزمرته ...لقد مللنا من خطبكم وصولاتكم الجهادية عبر الشعارات من داخل استوديوهات الفضائيات المشكوك في ولاؤها ...ننتظر ولا ندري كم ضحية في الطريق سترتقي ؟؟؟!!! وسنبقي ننتظر


من كلمات الشاعر / احمد مطر يضحكني العميان حين يقاضون الألوان وينادون بشمس تجريدية تضحكني الأوثان حين تنادي إلي الإيمان وتسب عهد الوثنيةيضحكني العريان حين يباهي بالأصواف الأوروبية !كان وياما كان كانت امتنا المسبية تطلب صك الإنسانية من شيطان !


بقلم / أبو المعتصم عبد الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: أوقفوا أوكازيون الشعارات البراقة والخطب الرنانة يا مشعل وزمرته   الإثنين فبراير 01, 2010 9:49 pm


مشعل يسجل أهدافاً بالخطأ في مرمى حماس!

كان لا بد أن يخرج خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، عن رسميته المعهودة وطقوسه المعروفة في الحوار.. فكان لا بد أن ينزل إلى مستوى الحوار 'الدارج' الذي 'جرجره' إليه عمرو أديب في الحوار الذي نقله من دمشق، وأُذيع على قناة الأوربت في 26 يناير..

اضطر خالد مشعل إلى الحديث في قضايا شائكة، كما في الدفاع المحموم عن مصر وكرامة المصريين، والأهم أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أعلن أن الحركة لم تلجأ إلى سورية لاستكمال المصالحة كما هو شائع، وأن الدور المصري لا يزال هو الدور الرئيسي في المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، رغم وجوده في دمشق ! على الرغم من أن المعلومات المنتشرة، في الأوساط السياسية العربية، تؤكد أن خالد مشعل هو الذي يدفع بملف المصالحة الفلسطينية صوب سورية طوال الوقت.

ظهر رئيس المكتب السياسي في حواره مع عمر أديب وكأنه يتسابق مع المذيع، للفوز بتعاطف المشاهدين، لكنه كان يسقط أحياناً وينجو أحياناً أخرى.. يحرز أهدافاً قليلة ويفشل في صد أهداف أكبر.. يتحرك في خفة مصطنعة، ويناضل من أجل الوصول إلى فكرة غير حقيقية.. فالإعلامي المعروف لم يبذل أي مجهودات كبيرة للإيقاع بفريسته.. لأنه ذهب إلى دمشق وهو يحمل أفكاراً مسبقة، وصفقات وتعليمات، ورسالة يريد توصيلها.. فمعنى أن يذهب عمرو أديب إلى دمشق لتسجيل حوار مع قيادي بارز في حماس، رغم أجواء الحرب الباردة بين مصر وولاية حماس في غزة، معنى ذلك أن هناك محاولات لترميم العلاقة بين الطرفين، ولا بد أن يكون الإعلام وسيطاً بارزاً فيها.. ومع ذلك حمل الحوار طابعاً هجومياً صرفاً من قبل عمرو أديب، وطابعاً دفاعياً من قبل خالد مشعل.

بدأ الحوار بالنقطة الأخيرة في ملف أزمة مصر مع حماس، والخاصة بمقتل الجندي المصري على الحدود، وقال بالنص 'إن الدم المصري غالٍ، وحرمته من حرمة الدم الفلسطيني، مشيراً إلى أنه أمر بتشكيل لجنة تحقيق حول مقتل الجندي المصري على الحدود مؤخراً. وحول تصريحات وزير الخارجية أحمد أبو الغيط حول علمه بأسماء المتورطين في مقتل الجندي المصري، تساءل مشعل: لماذا لا يطلعونا على هذه الأسماء لكي نحاسبهم ؟ الأمر الذي رد عليه أديب قائلاً إن الرصاصة جاءت من جانب حماس. فيما لفت مشعل إلى أنه 'كان هناك مظاهرة سلمية احتجاجاً على بناء الجدار الفولاذي على الحدود بين مصر وغزة.. وأطلق النار.. وسقط جرحى في الجانب الفلسطيني وشهيد مصرى'.

وانتقد مشعل الإعلام المصري 'الذي فتح النيران على حماس وصور الحمساوي على أنه عدو لغزة ولمصر'، الأمر الذي رد عليه أديب بالقول إن 'الإعلام المصري تبنى هذا الموقف ضد تصريحات قيادات الحركة المعادية لمصر'، إلا أن مشعل قال 'إنه لا يحق لأحد التطاول على مصر التي قدمت أكثر من 120 ألف شهيد للقضية الفلسطينية وغيرهم للقضايا العربية، مؤكداً أنه 'دائما نطرق باب مصر لأننا نحب مصر ليس بسبب علاقة الجوار أو المصاهرة أو التداخل السكاني.. لكنه لصلة الدم وثقافتنا وآدابنا التي استقيناها من مصر.. ولو شققت عن صدري لعلمت مدى حبي لمصر'.

سأله أديب عن سر إصرار حماس على بقاء الأنفاق بين مصر وغزة، فرد قائلاً: عندما يجد النيل عقبات في طريقه فيضطر إلى تغيير مساره، وهذا ما حدث معنا، فمن الطبيعي أن يتسلح الإنسان عندما يشعر بالخطر.. وذلك يحدث عندكم في الصعيد'، مشيراً إلى وفاة 300 فلسطيني في القطاع بسبب منعهم من السفر للعلاج، لافتاً إلى احتياجات أهل القطاع إلى التعليم والصحة، مؤكداً أنه 'لا أريد فتح المعبر سداح مداح' إلا أنه قال 'إن أي دولتين في العالم بينهما حدود رسمية ومعابر مفتوحة 24 ساعة.. نريد فتح المعبر بنظام وبختم لتلبية احتياجات القطاع'.

وكان لا بد أن يتطرق الحديث إلى عدة ملفات، ومنها قضية الجدار الفولاذي، وعلاقة حماس بالإخوان المسلمين، وأخيرا محاولات إسرائيل اغتيال مشعل، فرأى رئيس المكتب الرئيسي لحركة حماس، أنه لا يوجد مبرر 'للجدار الفولاذي'، فيما رفض أديب تسميته باسم الجدار، موضحاً أنها إنشاءات هندسية لإغلاق الأنفاق، بعد التأكد من استخدامها في تهريب السلاح والمخدرات، وتسلل الإرهابيين، في إشارة لعناصر خلية حزب الله التي تم القبض عليها في القاهرة، إلا أن مشعل رد بالقول 'لم يدخل من غزة إلى مصر إلا الخير، فتاريخياً دخل سيدنا يوسف والإمام الشافعي وابن حجر العسقلاني وحتى صلاح الدين.. نحن لسنا أعداء لمصر.. إسرائيل هي العدو الحقيقي'.

وعن علاقة الحركة بتنظيم الإخوان المسلمين قال مشعل 'يحسبونا على الإخوان المسلمين وهذا يشكل حساسية.. فنحن اليوم حركة تحرير وطني ليس لها علاقة بالإخوان المسلمين' نافياً قيام هنية بمبايعة مرشد الإخوان الجديد محمد بديع، موضحاً أن هنية بارك لبديع على المرشدية فقط، مطالباً بالتفريق بين حماس كحركة تحرير وبين تنظيم الإخوان. وحول امتناع إسرائيل في الوقت الحالي عن اغتياله، قال مشعل إنه 'من الأسهل على إسرائيل أن تغتال أشخاصاً بالداخل على أن تغتالهم بالدول المجاورة.. وقد حاولت إسرائيل بالفعل اغتيالي في الأردن لكني نجوت بفضل الله وعناصر الأمن'، مشيراً إلى أن إسرائيل في أضعف حالاتها الآن، والدليل على ذلك أن شاليط يبعد عن إسرائيل بعدة أمتار ولا تستطيع أن تصل إليه.

يحاول خالد مشعل جاهداً أن يغسل وجه حماس في الفضائيات المناوئة لها، فبعد فضائيات الجزيرة، يتبقى بعض القنوات التي تعد بالنسبة لهم 'مارقة' تخرج عن طواعية الإمارة الإسلامية القابعة في غزة، وحتى عندما اجتهد في البحث عن دور الأوربت في هذه القضية، اجتهد في المنطقة الخطأ، فأحرز أهدافاً في شبكته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
أوقفوا أوكازيون الشعارات البراقة والخطب الرنانة يا مشعل وزمرته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الإجتماعيات :: التعازى-
انتقل الى: