عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحصري شيخ المقرئين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cond
Admin


عدد الرسائل : 536
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: الحصري شيخ المقرئين   الخميس ديسمبر 20, 2007 11:22 pm

الحصري شيخ المقرئين



محمود خليل الحصري، شيخ جليل وقارئ مصري مميز يتمتع بحلاوة الصوت وعذوبته، ويعد من أشهر قارئ للقرآن الكريم في مصر والعالم الإسلامي، قام بحفظ القرآن الكريم وهو في الثامنة من عمره، وتعلم القراءات العشر، يرجع إليه الفضل في تسجيل القرآن الكريم مرتلاً بأكثر من رواية، فكان هو أول قارئ يقوم بتسجيل القرآن الكريم.

قام الشيخ الحصري بزيارة عدد كبير من الدول والتي قام فيها بتلاوة القرآن الكريم فزار معظم الدول الإسلامية وعدد من الدول الغربية، ونجح بصوته الجميل المؤثر والذي أنعم الله سبحانه وتعالى عليه به في تلاوة آيات القرآن الكريم من جعل عدد كبير من الأجانب بالقيام بإشهار إسلامهم.

يعد الشيخ الحصري هو أول من تلا القرآن الكريم في الكونجرس الأمريكي، وأذن لصلاة الظهر بمقر الأمم المتحدة، ومن الدول التي زارها وقام بتلاوة القرآن الكريم فيها انجلترا، أند ونسيا، الفلبين، الصين، الهند وغيرها العديد من البلدان الأخرى.

** قام الشيخ الحصري بالعديد من الأعمال الخيرية قبل وفاته
1- إنشاء معهد ديني ببلدته بشبرا النملة،
2- مسجد كبير بالإضافة لمسجد أخر لتحفيظ القرآن الكريم،
3- وقد أوصى أولاده قبل وفاته بالتبرع بثلث أمواله من أجل استكمال بناء هذه المشاريع الخيرية

النشأة
**ولد الشيخ الحصري بقرية " شبرا النملة " بمركز طنطا بمحافظة الغربية في 27 سبتمبر 1917م، قام والده بإلحاقه بكتاب القرية عندما كان في الرابعة من عمره، ولقد أتم حفظ القرآن الكريم عندما بلغ الثامنة من عمره،

** التحق وهو في سن الثانية عشر بالمعهد الديني بطنطا حيث ظل يدرس به حتى المرحلة الثانوية، ثم قام بتعلم القراءات العشر للقرآن الكريم.

مشواره العملي
بدأ مشوار الشيخ الحصري العملي من خلال تقدمه بطلب من أجل العمل بالإذاعة المصرية في عام 1944م، وبالفعل خاض الامتحان الخاص بالمقرئين ونجح فيه بتفوق متقدماً على غيره
** العمل كمقرئ بالإذاعة المصرية، وكانت أول قراءة أذيعت له على الهواء مباشرة يوم 16 نوفمبر 1944م.
** شيخ لمقرئة سيدي عبد المتعال بمدينة طنطا،
** صدر قرار في عام 1948م بتعيينه مؤذناً بمسجد سيدي حمزة إلا أنه أراد أن يكون قارئاً للسورة يوم الجمعة، فصدر قرار بنقله إلي وظيفة قارئ سورة في 10 إبريل 1948م بنفس المسجد هذا إلي جانب وظيفته كشيخ لمقرئة سيدي عبد المتعال،
** تولى مهمة الإشراف الفني على مقارئ محافظة الغربية،
** وفي 17 إبريل عام 1949م، تم انتدابه للقراءة بمسجد سيدي أحمد البدوي بمدينة طنطا، وظل بالمسجد الأحمدي حتى عام 1955م،
** قارئً للسورة بمسجد الإمام الحسين بالقاهرة وذلك نظراً لوفاة قارئها الشيخ الصيفي.
** في عام 1959م تم تعيينه مراجعا وخبيرا ومصححا للمصاحف بالأزهر الشريف بلجنة القرآن والحديث بمجمع البحوث الإسلامية،
** ثم صدر قرار جمهوري من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتعيينه شيخاً بعموم المقاريء المصرية في عام 1960م ،
**تم اختياره من قبل وزارة الأوقاف مستشاراً فنياً لشؤون القرآن الكريم في عام 1963م،
** رئيساً للجنة تصحيح المصاحف ومراجعتها بالأزهر عام 1963م،
** خبيراً فنياً لعلوم القرآن والسنة عام 1967م بمجمع البحوث الإسلامية.
** انتخابه رئيسا لاتحاد قراء العالم الإسلامي في عام 1968م، وكان أول من قرأ في الكونجرس الأمريكي وهيئة الأمم المتحدة.

تسجيله للقرآن الكريم
كان الشيخ الحصري هو أول من قام بتسجيل المصحف مرتلاً للإذاعة عام 1960م، حيث قام بتسجيل بعض السور التي عرضت على وزارة الأوقاف حيث وافقت على الاستمرار في تسجيل المصحف مرتلاً بالكامل فكان الشيخ الحصري هو أول مقرئ يقوم بجمع القرآن الكريم مرتلاً على أسطوانات،
1- سجله أولاً برواية حفص،
2- سجل مرة أخرى مرتلاً برواية ورش عن نافع،
3- سجله مجوداً بصوته، ثم مرتلاً برواية قالون والدوري،
4- قام بتسجيل المصحف المعلم، ولقد قضي في تسجيل المصحف مرتلاً بالروايات المختلفة حوالي عشرة أشهر.

5- نال المصحف المرتل الذي قام بتسجيله الشيخ الحصري أعجاب واستحسان الكثيرين، ووجد إقبالاً هائلاً من الناس جميعاً. ، ولم يكن الحصري يلتفت للعائد المادي الذي سوف يجنيه من وراء هذا ولكن كان يسعى من أجل حفظ القرآن الكريم في شكل يسهل تداوله بين العديد من الناس ويحفظه، وحقق المصحف المرتل المسجل نجاحاً ساحقاً منقطع النظير.



مؤلفاته من الكتب
قام الشيخ الحصري بتأليف عدد من الكتب في القراءات المختلفة أثرى بها المكتبة الإسلامية، وكان يعد أول قارئ يقوم بتأليف الكتب، نذكر من هذه الكتب

* " معالم الاهتداء إلي معرفة الوقوف والابتداء"،


*" رواية الدوري عن أبن عمرو بن علاء البصري"،
* " أحكام قراءة القرآن الكريم "،
* " مع القرآن الكريم "،
*" مجموعة القراءات العشر من الشاطبية والدرة"،
*" أحسن الأثر في تاريخ القراء الأربعة عشر
" الفتح الكبير في الاستعاذة والتكبير"، وغيرها العديد من الكتب.

التكريم الأدبى
حصل الشيخ الحصري على عدد من التكريمات منها: منحه
1- وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى عام 1967م، وذلك كنوع من التكريم له نظراً لقيامه بتسجيل المصحف مرتلاً من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر
2- نال تقدير العديد من الملوك والرؤساء في العالم العربي والإسلامي.

وفاته
كان الشيخ الحصري مريضاً بالقلب واشتد عليه المرض عقب عودته من رحلة للمملكة العربية السعودية، فكانت وفاته في 24 نوفمبر عام 1980م، فليرحم الله الشيخ الجليل ويسكنه فسيح جناته، ويجزيه الكثير من الخير عن.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحصري شيخ المقرئين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: الحياة والطبيعة :: مشوار حياتى-
انتقل الى: