عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سؤااااااااااااااااااااال مهم وجواااااااااااااااابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الله
عضو


عدد الرسائل : 65
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

مُساهمةموضوع: سؤااااااااااااااااااااال مهم وجواااااااااااااااابه   الجمعة يناير 11, 2008 3:15 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المرة دي بقى ... فيه سؤاااااال بيتردد كتير على ألسنتنا ؟؟؟؟
بس مش عارفين ايه جوااااابه بالضبط ؟؟؟
تعالوا بينا نشوف إيه هو السؤال ؟؟
وإيييه جواااااااابه ؟؟

متى تكون محبّة الله منجية من العذاب

سؤال:
هل من يحبّ الله سيدخل النار؟؟؟؟
يوجد كثير من الكفار كاليهود والنصارى يحبون الله
وكذلك المسلم الفاسق يحبّ الله ولا يقول أبدا إنه يبغض ربه ،
هل من إيضاح للقضية ؟.

الجواب:

بسمـ الله الرحمن الرحـــيمـ
والحمد لله

قال ابن القيم رحمه الله
موضّحا هذه المسألة :

ها هنا أربعة أنواع من الحب
يجب التفريق بينها وإنما ضل من ضل بعدم التمييز بينهما :

أحدهما :
محبة الله
ولا تكفي وحدها في النجاة من الله من عذابه والفوز بثوابه
فإن المشركين وعباد الصليب واليهود وغيرهم يحبون الله .

الثاني :
محبة ما يحب الله
وهذه هي التي تدخله في الإسلام وتخرجه من الكفر
وأحب الناس إلى الله أقومهم بهذه المحبة وأشدهم فيها .

الثالث :
الحب لله وفيه
وهي من لوازم محبة ما يحب الله
ولا يستقيم محبة ما يحب الله إلا بالحب فيه وله .

الرابع :
المحبة مع الله وهى المحبة الشركية
وكل من أحب شيئا مع الله لا لله ولا من أجله ولا فيه فقد اتخذه ندا من دون الله
وهذه محبة المشركين .


وبقى قسم خامس
ليس مما نحن فيه وهى المحبة الطبيعية
وهي ميل الإنسان إلى ما يلائم طبعه كمحبة العطشان للماء
والجائع للطعا
م ومحبة النوم والزوجة والول
د فتلك لا تذم إلا إن ألهت عن ذكر الله وشغلته عن محبته
كما قال تعالى :
( يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله )
وقال تعالى :
( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله )
الجواب الكافي 1/134 .

وقال رحمه الله تعالى :
والفرق بين الحب في الله والحب مع الله
وهذا من أهم الفروق وكل أحد محتاج بل مضطر إلى الفرق بين هذا وهذا ،
فالحب في الله هو من كمال الإيمان ،
والحب مع الله هو عين الشرك ،
والفرق بينهما أن المحب في الحب تابع لمحبة الله
فإذا تمكنت محبته من قلب العبد أوجبت تلك المحبة ، أن يحب ما يحبه الله
فإذا أحب ما أحبه ربه ووليه كان ذلك الحب له وفيه
كما يحب رسله وأنبياءه وملائكته وأولياءه لكونه تعالى يحبهم
ويبغض من يبغضهم لكونه تعالى يبغضهم ،
وعلامة هذا الحب والبغض في الله
أنه لا ينقلب بغضه لبغيض الله حبا لإحسانه إليه وخدمته له وقضاء حوائجه
ولا ينقلب حبه لحبيب الله بغضا إذا وصل إليه من جهته من يكرهه ويؤلمه ،
إما خطأ وإما عمدا مطيعا لله فيه أو متأولا أو مجتهدا أو باغيا نازعا تائبا .

والدين كله يدور على أربع قواعد
حب وبغض
ويترتب عليهما فعل وترك فمن كان حبه وبغضه وفعله وتركه لله فقد استكمل الإيمان
بحيث إذا أحب أحب لله ،
وإذا أبغض أبغض لله ،
وإذا فعل فعل لله ،
وإذا ترك ترك لله ،
وما نقص من أصناف هذه الأربعة نقص من إيمانه ودينه بحسبه .

وهذا بخلاف الحب مع الله
فهو نوعان :
نوع يقدح في أصل التوحيد وهو شرك ،
ونوع يقدح في كمال الإخلاص ومحبة الله ولا يخرج من الإسلام .

فالأول :
كمحبة المشركين لأوثانهم وأندادهم قال تعالى:
( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله )
وهؤلاء المشركون يحبون أوثانهم وأصنامهم وآلهتهم مع الله
كما يحبون الله فهذه محبة تأله وموالاة يتبعها الخوف والرجاء والعبادة والدعاء
وهذه المحبة هي محض الشرك الذي لا يغفره الله ولا يتم الإيمان إلا بمعاداة هذه الأنداد
وشدة بغضها وبغض أهلها ومعاداتهم ومحاربتهم
وبذلك أرسل الله جميع رسله وأنزل جميع كتبه وخلق النار لأهل هذه المحبة الشركية
وخلق الجنة لمن حارب أهلها وعاداهم فيه وفي مرضاته

والنوع الثاني :
محبة ما زينه الله للنفوس من النساء والبنين والذهب والفضة
والخيل المسومة والأنعام والحرث
فيحبها محبة شهوة كمحبة الجائع للطعام والظمآن للماء

فهذه المحبة ثلاثة أنواع :
فإن أحبها لله
توصلا بها إليه واستعانة على مرضاته وطاعته أثيب عليها
وكانت من قسم الحب لله توصلا بها إليه
ويلتذ بالتمتع بها وهذا حالة أكمل الخلق الذي حبب إليه من الدنيا النساء والطيب
وكانت محبته لهما عونا له على محبة الله وتبليغ رسالته والقيام بأمره .

وإن أحبها لموافقة طبعه وهواه وإرادته ولم يؤثرها على ما يحبه الله ويرضاه
بل نالها بحكم الميل الطبيعي
كانت من قسم المباحات
ولم يعاقب على ذلك ولكن ينقص من كمال محبته لله والمحبة فيه .
وإن كانت هي مقصودة ومراده وسعيه في تحصيلها والظفر بها
وقدمها على ما يحبه الله ويرضاه منه
كان ظالما لنفسه متبعا لهواه .

فالأولى محبة السابقين ،
والثانية محبة المقتصدين ،
والثالثة محبة الظالمين .
الروح لابن القيم 1/254 ،
............ ......... ......... ......... ....
وصلى الله على نبينا محمد ،
والله تعالى اعلم .
ده درس عجبني جدااا وحبيت أنقله لكم
جزاااااكم الله كل الخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
walaa mohamed
عضومميز


عدد الرسائل : 377
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 23/10/2007

مُساهمةموضوع: الرد   الأحد يناير 20, 2008 2:05 pm

1011-004
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سؤااااااااااااااااااااال مهم وجواااااااااااااااابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: العلم والمعرفة :: الشريعة الإسلامية-
انتقل الى: