عائلة وزارة المالية

طريق واحد
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الخيانة الزوجية .. المتهم الأول فيها 'الإنترنت '

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar
عضو نشيط


عدد الرسائل : 313
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: الخيانة الزوجية .. المتهم الأول فيها 'الإنترنت '   الثلاثاء فبراير 26, 2008 4:06 pm


مفهوم الخيانة الزوجية
]تعرف الخيانة بأنها "إقامة علاقة خارج إطار الزواج"، وقد كانت فرصة الرجل أوسع لإقامة علاقات متعددة بحكم دوائر حركته المتنوعة، وكانت فرصة المرأة بالخيانة تقتصر غالباً على الدائرة الاجتماعية المحيطة بها (الأقارب، والزملاء، وأصدقاء الأسرة، والجيران)، ولكن حالياً اختلف الأمر.. حيث اتسعت أيضا دوائر حركة الزوجة ومساحات تعاملها مع الرجال، واتصالها بالعالم عبر الوسائط الإلكترونية، من هواتف وإنترنت وفضائيات. القصص المرتبطة بتسهيل وسائل الإعلام والإنترنت للخيانة الزوجية لا تنتهي،
الإنترنت والخيانة
** أن مفهوم الخيانة الزوجية المنتشر حالياً هو مفهوم قاصر جداً، فكثير من الناس يعتبر أن الخيانة الزوجية هي المقصورة على الزنا، أي أنهم لا يتصورون الخيانة إلا في شكلها النهائي المادي القائم على علاقة جنسية بين زوج وامرأة أجنبية أو زوجة ورجل أجنبي، الخيانة الزوجية شرعاً فتشمل كل علاقة غير مشروعة تنشأ بين الزوج وامرأة أخرى غير زوجته أو العكس، فالشريعة الغراء تعتبر هذا النوع من العلاقة محرماً، سواء بلغت حد الزنا أو لم تبلغ، ويشمل هذا المفهوم: المواعدات واللقاءات التي تجري على سبيل العشق والغرام، والخلوة، وأحاديث الهاتف التي فيها نوع من الاستمتاع وتضييع الوقت، وهناك أيضاً الخيانة البصرية، بواسطة المشاهدة لمناظر الإباحية أو اللقطات المثيرة، والخيانة العقلية عبر الخيال، ويضيف "هذا المفهوم الواسع للخيانة يجعلها أكثر دقة، لأننا لو بدأنا بمعالجة قضية الخيانة فقط بعد أن تصل إلى حدها الأقصى وهي جريمة الزنا، نكون مثل الطبيب الذي يعالج المريض بعد أن يصل لحالة ميئوس منها، فالشريعة الإسلامية لم تحرم الزنا بمعناه المباشر فقط، بل حرمت طرقة والسبل التي تؤدي إليه من باب سد الذرائع مثل الخلوة بالمرأة الأجنبية، والنظرة غير المشروعة لغير الحاجة، وكذلك حرمت كشف العورات لأنها جميعها سبيل للزنا".

** ويبدو أن شبكة الإنترنت قد فتحت المجال للزوج أو الزوجة ضعفاء الإيمان للخيانة، عبر المحادثة والمراسلة لإشباع خيال مريض وقلب محروم من الإشباع الزوجي الطبيعي، وأصبح الإنترنت ملاذاً سهلاً وميسراً لأصحاب البيوت المتوترة، الذين غالباً ما يفضلون الهروب من مشاكلهم بدلاً من مواجهتها، فمثلاً الزوج الذي لا يحسن التحدث إلى زوجته في ساعة اضطراب العلاقة بينهما، تجده سرعان ما يتوجه إلى شاشة الكمبيوتر ليبحث عمن يحدثها من الذين لا يظهر الإنترنت إلا محاسنهم، وربما كانت مساوئهم أضعاف مساوئ زوجاتهم! وقد تجلس الزوجة لساعات طويلة أمام شاشة الإنترنت تاركة أطفالها وأسرتها فيمرض الأطفال، أو تهدم أحد أركان الأسرة أو كافة الأسرة، كل هذا لتبحث الزوجة عمن يشبع نهم عاطفتها أو غريزتها بالعلاقات المحرمة بسبب غياب الزوج، أو سفره، أو هواياته، وتدفع الأسرة غالبا فاتورة الخيانة الإلكترونية بالانفصال أو الطلاق.

أراء المتخصصون فى الطب النفسى والتربوى:
** ويرى دكتور متخصص أن الحوار عبر الإنترنت يتميز بأمور تسهل الخيانة، ومنها: "اللاإسمية" حيث لا يعرف طرفا العلاقة (إن أرادا ذلك) اسم أو عنوان أو جنس أي منهما، وهذا يعطي مساحة هائلة من الحرية في التعبير عن الذات دون اعتبار لأي عوامل سياسية أو اجتماعية أو أخلاقية، كما تتميز بحرية الدخول والخروج، فلا إلزام بوقت أو مطالب، وهذه الحرية ربما تكون غير متاحة في العلاقات العادية، وكذلك يتميز الحوار عبر الإنترنت بإنسانية العلاقة، حيث يتحرر الطرفان من أي التزامات حزبية أو طائفية أو دينية أو اجتماعية ويجدان نفسيهما في حوار ثنائي إنساني حر، بعيداً عن كل الضغوط والالتزامات السابقة، وهذا يجعل التواصل أكثر إنسانية وأكثر تجاوزا للخلافات والاختلافات.


** الدوافع وراء الخيانة الإلكترونية بالقول "غالباً ما يكون مجرد المغامرة وحب الاستطلاع هو الدافع الأساسي الذي يوصل إلى الخيانة الإلكترونية، وفي هذه الحالة غالبا ما تقتصر العلاقة على مساحة الفضاء الافتراضي دون تطويره إلى علاقة حقيقية، وغالباً ما تتعدد العلاقات هنا، ويتم تغيير صورة الذات بحيث تأخذ أشكالا متنوعة، فمرة تقيم الزوجة علاقة بوصفها امرأة في الأربعينيات، ومرة تقيم علاقة بوصفها شاباً في العشرينيات، وقد تقيم علاقات شاذة، واضعة لنفسها صورة رجل لوطي أو فتاة سحاقية، وأحياناً تتقمص المرأة شخصية فتيات في عمر أصغر، والهدف من المغامرة غالباً ما يكون تبديد الوقت أو كسر الملل أو اللعب الذي يشبه ألعاب الديجيتال التي ينكب عليها الأطفال بالساعات بين الواقع والخيال الافتراضي".


** "الخونة" صنف يكره الاعتياد، ويمل سريعا من التكرار، ويسعى للتغيير والتبديل، ولا بأس بأن يكون هذا عيبه.. شريطة ألا يترافق معه هجر وإهمال في حق زوجته، لأنه مشغول بقصة حب جديدة، أو مغامرة غزو عاطفي ملتهبة".

أسباب الخيانة الزوجية عبر الأنترنت

*** انعدام الوازع الديني وقلة الخوف من الله، وهذا ما نعاني منه كثيرا في زماننا هذا

*** للعولمة وسائلها في نشر الخيانة أو "مشروع الزنا" بين الشعوب، فالفضائيات تعمل بالليل والنهار على إشاعة مفهوم الزنا والتفنن في عرضه حتى أصبح لأشكال الزنا وأنواعه قنوات متخصصة، فالفضائيات والإنترنت والمجلات والأفلام والسينما والمسرح والقصص والروايات هذه كلها من الوسائل التي تستخدمها "عولمة الزنا"، بل حتى الهاتف لم يسلم، إذ أن هناك ابتكاراً جديدا لهذه المعصية من خلال "المكالمات الممتعة"، وهي عبارة عن ارتكاب الفاحشة من خلال استخدام الخيال عبر الهاتف
أسباب خيانة الرجال لنسائهم:
1-حبهم للمغامرة والتجربة،
2- بسبب الصحبة السيئة التي تدفعهم دائما للمنكرات،
3- بسبب تحقيق مظاهر الرجولة وعودة الشباب، خاصة إذا كان الرجل كبيرا في السن، أو عنده ملل من حياته الزوجية،
أسباب خيانة المرأة زوجها
1- بهدف الانتقام منه ومن خيانته لها،
2- بسبب حرمانها العاطفي، فتريد أن تشبع عاطفتها من آخر،
3- تكون منهزمة نفسيا، ولديها إحباط زوجي فتلجأ للخيانة هروبا من الواقع،
4- أنها لا تريد الطلاق وتحرص على اسم "متزوجة"، ولكنها غير سعيدة مع زوجها،.

بين الشك والعلاج
هناك بعضالاشارات أو العلامات التي تدعوك للشك في أن زوجك له شريك إلكتروني، وهذه قد لا تؤكد ذلك وإنما كلما كثر وجودها في الزوج كلما استدعى الأمر تدخلاً عاجلاً منك للحفاظ على أسرتكما، والحكمة هنا أساس كل شيء، وهذه دعوة لعدم التعجل والحكم على الأمور من منطلق التثبت، فكم أفسد الشك من أسر وهدم من بيوت.. ومن هذه العلامات والاشارات :
- التوجه السريع للفأرة من قبل الزوج عند دخولك غرفة الإنترنت.
- تغير مفاجئ في عدد ساعات مكوث الزوج أمام الإنترنت.
- استخدامه للإنترنت في أوقات نومك.
- الرغبة في الوحدة عند استخدام الشبكة.
- طلب الزوج لاشتراك إنترنت خاص به.
- تملك الزوج لعناوين بريد إلكترونية كثيرة.
- الرغبة المفاجئة لشراء جهاز مسح للصور (سكانر) أو كاميرا أو ميكروفون خاص بالحاسب الآلي.
- الاهتمام بالمظهر أكثر من ذي قبل خاصة عند الخروج أو عند استخدام كاميرا الإنترنت.
- زيادة عدد المكالمات الهاتفية التي يدعي المتصل خلالها أن الرقم خطأ أو ما يلبث أن يقطع الاتصال عندما لا يكون المجيب من يريد محادثته.
- قلة اهتمام الزوج بالحديث إليك على عكس عادته.


ومن الوسائل العلاجية المستخدمةللحماية من الآثار السلبية للنت :
وعن الجانب العلاجي الذي يمكن بواسطته التخلص من الآثار السلبية والسيئة لاستعمال الإنترنت فيما يسيء إلى الحياة الزوجية،

- التسليم بأن عالم الإنترنت عالم جذاب إلى أقصى درجة مما يفتح الباب لكثير من التجاوزات بين الأزواج، خاصة إذا كانت العلاقة مضطربة في الأساس، ويمكن القول جدلاً بأن من يفقد شيئاً في واقعه سيجده بوفرة على الإنترنت لكثرة ضحايا هذه الشبكة العنكبوتية!..
- استخدام الحيلة:

كإرسال رسائل بريدية إلى الزوج من عنوان مجهول تحتوي على قصص عن الخيانات الزوجية وآثارها على المستقبل الوظيفي والعائلي والاجتماعي والديني، كذلك إرسال قصص تكشف الخداع في العلاقات الإلكترونية.
- المصارحة الوجدانية والعاطفية لا الجدلية:

وهذه تعتمد على طبيعة العلاقة قبل ذلك، وقد تكون قاسية على البعض ولكنها ضرورية في مرحلة ما. وخلاصة الأمر أن يحدد الطرفان ما إذا كانا يريدان الاستمرار في العلاقة بينهما، ثم يحددان ما الذي ينقصهما من احتياجات.
- العمل على إشباع الحاجات العاطفية المفقودة:

فيجب إعادة الحرارة للعلاقة الزوجية الأسرية بإعادة خطوط الاتصال القلبية والوجدانية بين الزوج وزوجته والأب وعائلته، وعدم الانسياق في هاوية الأنانية على حساب وقت الأسرة والأبناء.
- طلب الاستشارة:

وخاصة من متخصص في العلاقات الاجتماعية أو الحالات النفسية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
walaa mohamed
عضومميز


عدد الرسائل : 377
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 23/10/2007

مُساهمةموضوع: الرد   الثلاثاء فبراير 26, 2008 10:18 pm

ربنا يكفينا الشر ويبعد عنا زوجات وازواج اولاد الحرام :wellllllcome:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
site admin
Admin


عدد الرسائل : 2065
الموقع : USA
تاريخ التسجيل : 09/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الخيانة الزوجية .. المتهم الأول فيها 'الإنترنت '   الثلاثاء فبراير 26, 2008 10:47 pm

اقتباس :

ويبدو أن شبكة الإنترنت قد فتحت المجال للزوج أو الزوجة ضعفاء الإيمان للخيانة، عبر المحادثة والمراسلة لإشباع خيال مريض وقلب محروم من الإشباع الزوجي الطبيعي، وأصبح الإنترنت ملاذاً سهلاً وميسراً لأصحاب البيوت المتوترة، الذين غالباً ما يفضلون الهروب من مشاكلهم بدلاً من مواجهتها، فمثلاً الزوج الذي لا يحسن التحدث إلى زوجته في ساعة اضطراب العلاقة بينهما، تجده سرعان ما يتوجه إلى شاشة الكمبيوتر ليبحث عمن يحدثها من الذين لا يظهر الإنترنت إلا محاسنهم، وربما كانت مساوئهم أضعاف مساوئ زوجاتهم! وقد تجلس الزوجة لساعات طويلة أمام شاشة الإنترنت تاركة أطفالها وأسرتها فيمرض الأطفال، أو تهدم أحد أركان الأسرة أو كافة الأسرة، كل هذا لتبحث الزوجة عمن يشبع نهم عاطفتها أو غريزتها بالعلاقات المحرمة بسبب غياب الزوج، أو سفره، أو هواياته، وتدفع الأسرة غالبا فاتورة الخيانة الإلكترونية بالانفصال أو الطلاق.

كل ما هو موجود فى هذه الدراسة حقيقى وموجود
وهو المقصود جلب المفاسد وخراب الذمم
وفساد الشباب والرجال والسيدات
اللهم احفظ هذا البلد الآمين
احفظ شبابة ورجالة وسيداته والأطفال
وكل فرد فى مصر المحروسة
وأنر بصيرتهم
وأبعد عنهم شرور الغير
وشر الأنترنت
آمين يارب العالمين
موضوع مفيد
موضوع جديد
thanks thanks
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wezaraty.ahlamontada.com
 
الخيانة الزوجية .. المتهم الأول فيها 'الإنترنت '
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائلة وزارة المالية :: بيت العيلة :: ركن الرجل-
انتقل الى: